أخر الأخبار

تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده بيدرو سانشيز بالرباط

طنجاوي - غزلان الحوزي
عقد رئيس الحكومة الاسبانية، زوال اليوم الاثنين، مؤتمرا صحفيا بالرباط إلى جانب نظيره سعد الدين العثماني، مباشرة بعد وصوله إلى المغرب في أول زيارة رسمية له منذ توليه الرئاسة قبل خمسة أشهر.
وجاء في مستهل كلمته، أن اسبانيا والمغرب ليس فقط بلدين صديقين وجارين، بل شركيين استراتيجيين، يتقاسمان أهدافا وتحديات مشتركة، وأنه قام بتوجيه رسالة إلى الحكومة المغربية مفادها رغبة الحكومة الاسبانية في مواصلة تعميق هذه العلاقة،  خصوصا فيما يخص الأمن و قضية الهجرة باعتبارهما مسؤولية مشتركة.
وفي ما يخص التعاون الاقتصادي والاستثمارات أشار الرئيس إلى حضور الشركات الاسبانية إلى تستثمر في المغرب، وتوفيرها لمناصب الشغل. و من بين الأمور التي خرج بها في الاجتماع مع الحكومة المغربية هو الالتزام بتنظيم منتدى المقاولات المغربية الاسبانية خلال السنوات القادمة، وسيكون فرصة لتعميق وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.
وأعرب عن شكره لرغبة المغرب في تعريف ثقافته من خلال عروض و متاحف في العديد من المدن الإسبانية، وخصوصا في العاصمة الاسبانية، وكذا في الدعوة التي وجهها المغربإلى إسبانيا للحضور معرض الكتاب الدولي بالدارالبيضاء كضيف شرف.
وفيما يخص التعاون الطاقي، ذكر أنه أعرب للحكومة المغربية عن رغبة إسبانيا في العودة إلى إنشاء رابط كهربائي ثالث مع المغرب.
وبالنسبة للتعاون التربوي، أخبر بأنه سيدرس طلب الحكومة المغربية بشأن إمكانية تحسين والرفع من عدد المنح الدراسية للطلبة المغاربة.
كما نقل أن اسبانيا ستواصل التزامها المطلق في دعم المواقف المغربية في المحافل الدولية وفي الاتحاد الأوروبي، خصوصا في مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأشاد أيضا بدور بمبادرة محمد السادس في التعاون مع دول إفريقيا جنوب الصحراء، وبريادته في رعاية مؤتمر دولي ذو أهمية قصوى بالنسبة للعالم وأوروبا، مثل قمة مراكش للهجرة المقرر تنظمها شهر دجنبر القادم، مؤكدا أن حضور اسبانيا لن يكون فقط كبلد صديق، بل أيضا كبلد يتقاسم المسؤولية والتحدي المشترك، وأنه بإمكان المغرب الاعتماد على اسبانيا في تحقيق مساعي القمة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@