أخر الأخبار

انفراد.. شاحنات نقل البضائع المغربية ممنوعة من التوجه الى فرنسا ابتداء من 10 دجنبر الجاري

طنجاوي

علم موقع "طنجاوي" من مصادر متطابقة، ان كاتب الدولة المكلف بالنقل وجه رسالة الى الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط، يخبرهم فيها بنفاذ مخزون حصيص الرخص الثنائية المغربية الفرنسية الصالحة لرحلة واحدة، ابتداء من 10 دجنبر الجاري، داعيا مسؤولي الجامعة الى إخبار شركات النقل المنضوين تحت لوائها باتخاذ الاحتياطات اللازمة.
وحسب مهنيين في قطاع النقل الدولي للبضائع عبر الطرقات، فإن الشاحنات المغربية ستجد نفسها ممنوعة نن ولوج التراب الفرنسي ابتداء من يوم الاثنين المقبل، اللمر الذي سيشكل ضربة قاسية لهذا القطاع الحيوي والهش، وان هذا المستجد سيخدم مصالح شركات النقل الاوربية وخاصة الاسبانية، التي تشكل اكبر منافس لنظريتها المغربية.
وحمل مصدر من الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط، رفض الكشف عن إسمه، في تصربح خص به "طنجاوي"، المسؤولية الكاملة لنجيب بوليف، المسؤول  الحكومي عن قطاع النقل، حيث ان هذا المشكل يتكرر كل سنة، وشركات النقل المغربية تتلقى ضربة موجعة بسبب نفاذ حصيص الرخص، ورغم المطالب المتكررة للمهنيين من أجب إيجاد حل دائم يمنح الاستقرار للمهنيين المغاربة، فإن الوزير بوليف المشرف على هذا القطاع منذ ما يزيد عن أربع سنوات لم يقم بأي مهود يذكر من أجل فتح حوار مباشر مع الاتحاد الاوربي، من اجل التوصل الى اتفاق جديد يضمن حقوق المهنيين المغاربة، عوض الابقاء على الاتفاقات الثنائية بين كل بلد اوربي على حدة، في حين شركات النقل الاوربية تتنقل داخل فضاء الاتحاد الاوربي وكأنها داخل بلدها الاصل.
واستغرب المصدر، كيف ان المشكل بات يتكرر كل سنة، حيث يضطر المهنيون المغاربة الى الدخول في حركات احتجاجية لاجبار الحكومة على التدخل لايجاد حل استثنائي، وفي كل مرة يلتزم بوليف بإيجاد حل نهائي لكنه يخلف وعوده!.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@