أخر الأخبار

لكبح انتشار كورونا.. سلطات جهة مدريد تفرض شهادة استثنائية للتنقل

طنجاوي - غزلان الحوزي

 

أعلنت حكومة جهة مدريد أنها ستفرض شهادة استثنائية يجب على المواطنين ملئها لتبرير تنقلاتهم، إما لأسباب "مهنية أو صحية"، بين 37 منطقة بالجهة اعتبار من اليوم الاثنين، لكبح انتشار فيروس كورونا.

 

وتظاهر مئات الأشخاص احتجاجاً على هذه الإجراءات الجديدة، في الأحياء المعنية وأمام البرلمان المحلي، بدعوة من منظمات من أقصى اليسار خصوصا.

 

وتأتي هذه الاحتجاجات تزامنا مع لقاء رئيسة منطقة مدريد، إيزابيل دياث ايوسو المحافظة، التي واجهت انتقادات شديدة بسبب إدارتها للأزمة، رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، يومه الاثنين، ما يعتبره المراقبون دليلا على قلق الحكومة المركزية.

 

وسبق لبيدرو سانشيز أن دعا حاكمة مدريد إلى إيجاد حل، مشيرا إلى أن زيارته إلى مدريد ستكون للتعاون مع الحكومة لمواجهة الأزمة، وليس لفرض الوصاية.

 

وقال سانشيز مساء أول أمس السبت في مقابلة متلفزة: "نرى معطيات تثير قلقنا لأن عدد الحالات (في مدريد) يشكل ضعفي المستوى الوطني وعدد الحالات التي تدخل المستشفى ثلاثة أضعاف" المعدل العام.

 

وأضاف: "لكنني لا أفكر في فرض عزل تام في البلاد". وتابع: " صحيح أنه لا يمكننا إغلاق أي باب، لان الفيروس بالطبع غير معروف، لكنني أعتقد انه بات لدينا الأدوات للتمكن من احتواء وتغيير منحنى" العدوى.

 

وتعتبر مدريد التي سجل فيها ثلث عدد الحالات الجديدة ووفيات جديدة في البلاد، هي المنطقة التي تثير أشد القلق بسبب قدرة سكانها على نشر الفيروس في كل أنحاء إسبانيا انطلاقا من عاصمة تعداد سكانها 6,6 ملايين نسمة، وتعتبر أيضا محطة أساسية في مجال النقل.

 

ويخشى الخبراء تسجيل معدل مرتفع من الوفيات في الأسابيع المقبلة، وهو لا يزال حاليا أدنى مما كان عليه في الربيع، في حين أن النظام الصحي يشارف على بلوغ أقصى قدراته الاستيعابية.

 

وتجاوزت إسبانيا، إحدى الدول الأكثر تضرّراً بالوباء في أوروبا، هذا الأسبوع عتبة 30 ألف وفاة، و600 ألف إصابة مؤكدة بحسب الأرقام الرسمية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@