أخر الأخبار

بعد أشهر من إغلاق الحدود.. مئات العاملين بسبتة ومليلية يعلقون آمالا على لقاء العثماني وسانشيز

طنجاوي - يوسف الحايك

بعد أشهر من إغلاق الحدود بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة فيروس كورونا، يعلق المئات من المغاربة العاملين بمدينتي سبتة ومليلية المحتلين آمالا كبيرة على الزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانشيز إلى المغرب.
وفي هذا السياق، وجه شكيب مروان، الكاتب العام للعمال والعاملات المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية نداء من أجل مناقشة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، ونظيره الاسباني مسألة إعادة فتح الحدود بين البلدين.

وطالب الكاتب العام للمكتب النقابي المنضوي تحت لواء نقابة الاتحاد المغربي للشغل، في نداء بثه على قناته عبر يوتيوب بـ"حقوق العمال المهضومة طيلة 9 أشهر من التوقف عن العمل".

وقدر مروان مجموع المستخدمين المرخص لهم بالعمل في سبتة ومليلية بـ9 آلاف شخص.

ونبه المتحدث ذاته إلى المشاكل التي يعاني منها العاملات والعمال طيلة مدة توقفهم عن العمل جراء إغلاق الحدود بين البلدين.

وأكد على حق العمال المغاربة في التعويضات الممنوحة من طرف الحكومة الاسبانية.

وأعلنت الحكومة المغربية، في نونبر الماضي، عن التحضير لاجتماع رفيع المستوى المغربي الإسباني الـ12 المبرمج تنظيمه يوم 17 دجنبر 2020 بالرباط.
.
وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة أن هذا الاجتماع رفيع المستوى، الذي ينعقد في هذه الظروف الوبائية الصعبة والمقلقة بسبب تفشي وباء كورونا "كوفيد-19"، يهدف إلى تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط بين البلدين.

وأكد المصدر ذاته "حرص الجانبين على انعقاد الاجتماع، رغم ظروف الجائحة، لأهميته وبالنظر للنتائج المرجوة منه للبلدين".

ويُنتظر أن يسهم الاجتماع رفيع المستوى ـ بحسب المصدر عينه ـ في إعطاء دفعة قوية للاتفاقيات الموقعة المذكورة، وتطوير اتفاقيات أخرى، مع إعطاء الأولوية للتعاون الثنائي الاقتصادي، لاسيما لتجاوز التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا "كوفيد-19".
وأغلقت السلطات المغربية في مارس الماضي معبري سبتة ومليلية، ضمن قرار يقضي بوقف الرحلات الجوية والبحرية من وإلى إسبانيا.

جاء ذلك، إثر إجراء الملك محمد السادس، والعاهل الاسباني فيليبي السادس، مشاورات مشاورات بهذا الخصوص.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@