أخر الأخبار

"الفايسبوك" يحاول أن يمنع مستعمليه من الانتحار على الهواء مباشرة

طنجاوي

في ظل ارتفاع حالات الانتحار وسط مستعملي “فايسبوك”، ونزوع حالات كثيرة من المقدمين عليها لتسجيل لحظاتهم الأخيرة مع الحياة بواسطة خاصية البث المباشر لفايسبوك،مع  ما تتركه مشاهد النهايات المأساوية تلك من آثار سلبية على نفسية المستعملين وسمعة الموقع، بدأ عملاق التواصل الاجتماعي في تجريب برمجية قادرة على استباق محاولات الانتحار والحيلولة دون تنفيذها .

البرمجية الجديدة تعمل بشيفرة تقوم بتحليل ومطابقة مجموعة من المعطيات التي تستقيها من صفحة المستعمل “موضع الشك”، بعدما تكون قد تلقت إشعارات بالخطر من دائرة أصدقائه تفيد بأنه في حالة غير طبيعية أو في وضع خطر، تقوم بناء عليها بالتبليغ عن الحالة نظرا لوجود احتمال وشيك ب”الانتحار أو إيذاء الذات”.

وبالموازاة مع هذه التقنية الجديدة، يعمل فايسبوك على تطوير برمجية أخرى قادرة على تحليل الصوت والصورة والتعاليق بشكل متزامن خلال بث الفيديوهات المباشرة (الانتحارية إن جاز التعبير) للحيلولة دون إقدام أصحابها على وضع حد لحياتهم والوصول إليهم في وقت وجيز.

وأكدت دراسة أجرتها جامعة فلوريدا بالولايات المتحدة، وينتظر أن تنشر نتائجها الكاملة نهاية هذا الشهر، أن برامج الذكاء الاصطناعي تمكنت من تحديد احتمال إقدام شخص ما على الانتحار ، خلال مدى سنتين من الزمن، بمستوى دقة يتراوح بين 80 و90 في المائة.

وتم تدريب هذه البرامج الذكية على التنبؤ بمحاولات الانتحار، بالاستعانة بمليونين سجل طبي لمرضى بولاية تينيسي، تشمل سجلاتهم العلاجية، ووتيرة نوبات الألم، ووتيرة نقلهم إلى المستعجلات وغيرها، لمعرفة أي تشكيلة عوامل تبنئ أكثر من غيرها بالنزوع لمغادرة الحياة.

وتستعين البرمجية الجديدة لفايسبوك، التي يجري تجريبها حاليا بأمريكا، بالإشعارات المدمجة في خاصية الأمان (Safety Check) التي أطلقها الموقع عام 2015 بهدف التحقق من سلامة الأشخاص في مناطق الأزمات والحروب والكوارث الطبيعية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@