الطنجاوي
أخر الأخبار

اعتقال زعيم عصابة يفضح حجم السيبة التي يعيشها المجمع الحسني بطنجة والسكان يستنجدون بالوالي

طنجاوي
 
بعد أن ظل حرا طليقا لعدة أشهر، رغم تقاطر العشرات من الشكايات ضده على مكتب رئيس الدائرة الأمنية السادسة، تتهمه بارتكاب جرائم السرقة، واعتراض سبيل المارة باستعمال السلاح الأبيض والضرب والجرح، تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة بني مكادة، أمس الثلاثاء، بحي المجمع الحسني طريق الرباط، من توقيف المدعو(م.ر)،البالغ من العمر 24سنة شخص، الذي روع ساكنة الحي لعدة أشهر، دون أن تسجيل أي تدخل أمني جاد لتوقيف هذا المجرم الخطير. اعتقال هذا الشخص، فضح حجم الرعب الذي يعيشه سكان  المجمع الحسني بسبب عربدة وطغيان العديد من المبحوث عنهم في قضاياعدة قضايا تتعلق بالسرقة الضرب والجرح اعتراض السبيل، ما يشكل تهديدا حقيقا للسكان ولأبنائهم.
وبحسب سكان المنطقة فإن الحي قليلا ما يعرف توافد العناصر الأمنية، وغالبا ما تكون تدخلاتهم  محتشمة، حيث بات حيهم بات قبلة لعدد من المبحوث عنهم، الذين يمارسون أنشطتهم في بيع المخدرات القوية بالحي بصفة عادية، ومنهم من هو متابع في قضية ضرب وجرح في حق أحد رجال الشرطة، ومع ذلك لم يتم اعتقالهم.
وبحسب السكان دائما فإن عدم وجود دائرة أمنية بالمنطقة، يشجع هؤلاء المنحرفين وقطاع الطرق والمبحوث عنهم على الاحتماء بهذا الحي، حيث يعرفون أنهم سيبقون في منأى عن الاعتقال. 
 ولازال السكان يتسائلون عن الأسباب الحقيقة لإغلاق أحد مراكز الأمن بالمنطقة قبل سنوات، ولم  يتم فتحه إلى اليوم، الأمر الذي استغل المبحوث عنهم في قضايا مختلفة من أجل التردد على المجمع الحسني وممارسة أنشطتهم هناك.
ويطالب السكان بضرورة زيارة الوالي اليعقوبي للحي، والوقوف على الأسباب الحقيقية لإغلاق هذا المركز الأمني.
يذكر أن المجرم الخطير الذي تم اعتقاله أمس، حاول الهروب والتخلص من حقيبة بلستيكية كان يتحوزها، برميها باحدى العمارات في طور البناء، لكن عناصر الشرطة تمكنت من السيطرة عليه وحجز الحقيبة  التي عثر بداخلها على كمية من مخدر الشيرة تزن حوالي 7كيلوغراما.
الابحاث والتحريات التي باشرتها العناصر الأمنية بهدف ايقاف مزوديه، اللذان وجدا في حالة فرار، أسفرت عن تحديد هويتهما والبحث جاري لايقافهما،وقد تم ضبط وحجز بكوخ يعود لهما بمنطقة اكزناية الى حجز مجموعة من قنينات الخمر المهربة وكمية من مخدر الشيرة واوراق (الكيف) معدة للبيع بالاضافة لاسلحة بيضاء من الحجم الكبير.
المعني بالامر تم الاحتفاظ به رهن تدبير الحراسة النظرية من اجل البحث الذي يجري تحت اشراف النيابة العامة المختصة.
 
 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@