أخر الأخبار

تقرير أممي: طنجة تحتل الصدارة في استقبال اللاجئين الأجانب

طنجاوي

احتلت مدينة طنجة الصدارة، ضمن جهة طنجة تطوان الحسيمة الأكثر استقبالا للاجئين الأجانب، وذلك حسب كشفت عنه إحصاءات جديدة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب.

ووصل مجموع اللاجئين بالمغرب أزيد من 7139 شخصا موزعين على 53 مدينة، وذلك بعدما تم تسجيل وصول 360 لاجئا جديدا إلى المملكة، حيث تستقبل عاصمة البوغاز حوالي 259 لاجئ أغلبهم من جنسية سورية يليهم الأفارقة من دون جنوب الصحراء.

وبحسب تقرير المفوضية الأممية، فقد بلغ عدد اللاجئين بالعاصمة الرباط أزيد من 900 لاجئ، بنسبة فاقت 18 بالمائة، تليها الدار البيضاء بـ673 لاجئا، ثم وجدة بـ567، ورابعا القنيطرة التي يوجد فيها 430 لاجئا، تليها تمارة بـ603، وبعدها طنجة بـ259 شخصا، ثم مكناس 233، فمراكش بـ171، فيما يتوزع 1376 لاجئا أجنبيا على مناطق ومدن مغربية أخرى.

وغابت مدينة تطوان ومدن الساحل بعمالة المضيق الفنيدق عن التصنيف، رغم تواجد العشرات من اللاجئين السوريين.

وقالت المفوضية في تقرير لها إن معدل اللاجئين انتقل من 6779 لاجئا نهاية سنة 2017 إلى 7139 في متم شهر مارس المنصرم، من بينهم 2211 من طالبي اللجوء و4928 من المحتاجين للحماية الدولية.

وكشفت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن فريقها العامل في المغرب، سجل بأن طالبي اللجوء والحماية الدولية الوافدين على المغرب يوجدون بعدد من المدن والمناطق المتفرقة بالبلاد، بلغ عددها 53 مدينة، حيث تتصدر العاصمة الرباط القائمة.

كما كشف التقرير أن 58.5 بالمائة من هؤلاء اللاجئين هم رجال، و41.5 بالمائة نساء، وتشكل الفئة العمرية ما بين 18- 59، 58 بالمائة، فيما تمثل نسبة البالغين أقل من 17 سنة حوالي 40 في المائة، و2 بالمائة من البالغين 60 سنة وأكثر.

ويتصدر السوريون قائمة الجنسيات اللاجئين المتواجدين بالمغرب، حيث بلغ عددهم، بحسب إحصائيات المفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب، 3062 لاجئا، يليهم حاملي جنسية الكاميرون بـ701 لاجئ، وغينيا بـ612 لاجئ، ومن ساحل العاج 579 لاجئا.

أما الفارون من الحرب باليمن فقد حلوا في المرتبة الخامسة بـ556 لاجئا، يليهم حاملي جنسية إفريقيا الوسطى بـ360 لائجا، والكونغو الديمقراطية بت313 لاجئا، و161 لاجئا عراقيا، و97 من فلسطين، وحلت أخيرا الجنسية المالية بـ95 لاجئا، في حين يحمل 603 لاجئين جنسيات دول مختلفة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@