أخر الأخبار

الصحافي والروائي عبد الواحد استيتو يصفع جماعة طنجة

طنجاوي

 

 

في خطوة غير مسبوقة، أعلن الصحافي والروائي عبد الواحد استيتو، الفائز بجائزة الفكر العربي بدبي مؤخرا، عن تنازله عن مبلغ الدعم الذي خصصته الجماعة الحضرية لطنجة لترجمة رواية "على بعد ملمتر واحد فقط" والبالغ  قيمته 60 ألف درهم، وذلك خلال فترة سنة 2017، وذلك احتجاجا على تصرفات الجماعة التي يرأسها برلماني حزب العدالة والتنمية محمد البشير العبدلاوي.

وأورد استيتو في بلاغ أصدره رفقة جمعية "تينكا" صاحبة مشروع الترجمة، 'لقد بدأت الكتابة منذ أواخر التسعينات ومثلت مدينتي وبلدي من خلال فوزي بعدد من الجوائز المحلية والعربية كجائزة الصدى الإماراتية، وجائزة حائل السعودية، وجائزة اتحاد كتاب المغرب، وجائزة ديوان العرب المصرية، ولم يخطر ببالي يوما أن أطلب دعما من أية جهة، أولا، لما تربيت عليه من عزة نفس تأبى الطلب حتى لو كان حقّا من الحقوق، ولأنني كنت أتعفف عن طلب دعم لمؤلفات هي في آخر المطاف شخصية وقد لا تعود بنفع عام على الجميع، فكنت أرى أن هناك من هو أحق بذلك المال العام من مجموعة قصصية أو غيرها.

وأضاف الروائي الطنجاوي "ولكن، وبعد ما حققته رواية "على بعد ملمتر واحد فقط" من صدى عربي وعالمي، وبعد أن رأيت أن الأمر تجاوز شخصي إلى الترويج لمدينتي من خلال الرواية التي تحكي عن طنجة كمكان رئيس، وما قد يحققه ذلك من رواج سياحي ثقافي للمدينة حيث تلقيت فعلا رسائل من قراء من مختلف أنحاء الوطن العربي يعربون عن أمنيتهم زيارة طنجة بعد اطلاعهم على الرواية... ارتأيت أن وقت الترجمة إلى الإنجليزية قد حان، من أجل وصول الرواية إلى مختلف القراء حول العالم، لعل ذلك يوصل اسم طنجة معها إلى مزيد من الآفاق".

وحيث أن عملية الترجمة والتدقيق والطباعة والنشر ثم التسويق، تتطلب ميزانية لا بأس بها، حسب استيتو، "فقد ارتأيت أن الوقت قد حان لطلب الدعم من جهة رسمية لهذه العملية من أجل عيون هذه المدينة، ولقد قدمت ملفا متكاملا للجماعة الحضرية يحوي كل ما حققته الرواية، وبعد أن أوضحوا أن الدعم المباشر غير ممكن، تقدمت بطلب الدعم باسم جمعية "أطينكا" للثقافة، والتي قبلت خوض المغامرة وحمل المشروع معي".

وأوضح الروائي نفسه أنه قد تم تخصيص مبلغ 60 ألف درهم للمشروع، لكن دون أن يتم صرف المنحة فعلا رغم طرق الأبواب أكثر من مرة، وذلك بحجة الأزمة التي تعاني منها الجماعة الحضرية، و"التي اتضح أنها أزمة تظهر وتختفي مناسباتيا".

ونبه استيتو إلى أن جماعة طنجة تجاهلت خبر فوزه بجائزة مؤسسة الفكر العربي المرموقة، منذ حوالي شهر، دون كلمة تهنئة واحدة، "إما تعمّدا أو كِبراً، رغم ما فيه من تشريف كبير للمدينة، مقابل تهاني وحفلات عشاء لم تكن تبخل بها الجماعة على جهات أخرى ومناسبات أخرى"، يقول الكاتب الذي خلص إلى أنه يتنازل عن مبلغ الدعم كاملا حفاظا على ما تبقى من هيبة الكاتب والأديب في هذه المدينة، مؤكدا أنه سأعمل على ترجمة الرواية على نفقته الشخصية.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@