الطنجاوي
أخر الأخبار

مصيبة.. إمام مسجد بطنجة يعتدي على إخوته وسط استنكار المصلين

طنجاوي

اهتز حي دار التونسي بطنحة، زوال يومه السبت، على وقع فضيحة من العيار الثقيل، بطلها إمام مسجد بالحي المذكور.

وفي تفاصيل الواقعة، وفق إفادات شهود عيان، أنه ومباشرة بعد أداء صلاة الظهر، لاحظ المصلون إمام المسجد يدخل في نقاش عنيف مع رجل وسيدة، تبين فيما بعد انهما أخويه، وماهي الا لحظات حتى انقض الإمام على شقيقه وأشبعه لكما، مما تسبب له في جروح على مستوى الوجه، ليتدخل حينها بعض المصلين، الذين قاموا بتخليص الشقيق المعتدى عليه.

الفضيحة الكبرى، هو أن شقيقا الإمام المذكور حلا بالمسجد لمطالبته باداء ما تراكم لديه من مدخول كراء احد العقارات المملوكة للعائلة، والتي ظل الإمام ينفرد باستخلاصها لعدة شهور، وتحديدا منذ أن وقع أبوه طريح الفراش بسبب المرض، وحسب تصريحات الشقيقين، فإن قيمة الكراء التي استحوذ عليها أخوهما الإمام فاقت 10 ملايين سنتيم.

الافظع من كل ما سبق، أن شقيقة الامام هي من تسهر على رعاية والدها الذي يقيم معها في بيت الزوجية، وأن مصاريف العلاج ظل يتحملها زوجها، فيما الامام لم يسبق له ان ساهم ولو بدرهم واحد في تحمل مصاريف رعتية والده، وحسب الشقيقة، فإن زوجها لم يعد قادرا على تحمل هاته الوضعية، حتى أن استقرارها الاسري صار مهددا.

انكشاف فضائح الإمام أمام المصلين، دفعهم الى استنكار تصرفه العدواني ضد أخوته، بل إن بعض المصلين اعلنوا تبرؤهم منه بسبب عقوقه، وطالبوه بالرحيل عن المسجد،، بل ان الامر كلد ان يتطور نحو الاسوء بعدما هم أحد المصلين بضرب الامام بعدما لم يتمالك نفسه بسبب ما سمعه من ممارسات مشينة ارتكبها الامام.

يذكر أن العديد من المصلين سبق لهم أن راسلوا مندوبية وزارة الاوقاف يطالبون فيها بعزل الامام، بالنظر لما سجلوه عنه من ممارسات وتصرفات تتنافى ومدونة السىوك التي يجب على الأئمة التقيد بها، لكن مراسلتهم لم تلق أي تجاوب، ما يطرح الكثير من التساؤلات حول تدم تفاعل المندوبية مع شكاوى المصلين؟!..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@