أخر الأخبار

لماذا بلع امحجور وخيي لسانيهما بعد تصريحات الزعيم بنكيران حول المقاطعة؟!..

محمد العمراني
سجل المتتبعون للشأن العام بمدينة طنجة،بكثير من الاستغراب، الصمت المريب الذي لاذ اليه سي محمد خيي البرلماني والقيادي النافذ بحزب المصباح، وسي محمد أمججور عضو اللجنة الوطنية للحوار الداخلي لحزب العدالة، إزاء تصريحات الزعيم بنكيران بخصوص حملة المقاطعة، وإعلانه بكامل الوضوح رفضه استمرار مقاطعة الحليب الذي تنتجه شركة سنطرال دانون، لان الفلاح هو المتضرر..
ومرد الاستغراب من صمت خيي وأمحجور، هو ان كليهما من اتباع ومريدي الزعيم، وانهما كان يتسابقان على التهليل لمواقفه، والتحسر على إقصائه من رئاسة الحكومة ومن قيادة الحزب، وتبرير كل الاحداث التي تشهدها البلاد بتداعيات هذا الاقصاء!...
فلماذا آثر خيي وامحجور بلع لسانيهما، علما ان بنكيران تحدث عن المقاطعة، وهي التي تشغل بالهما هاته الايام، حيث لم يترددا في قصف العثماني ووزرائه من أبناء الحزب، واتهامهم بخدمة أجندة التحكم، وتقديم الحزب قربانا للشركات المستهدفة بالمقاطعة، وخاصة سنطرال...
هاهو بنكيران يعلن رفضه الواضح والصريح لمقاطعة حليب سنطرال، ومع ذلك لم نسمع لخيي وامحجور، ومن خلالهما باقي الحواريين، لا صوت ولا خبر!..
والحال ان منطق التحليل الذي استند اليه خيي وامحجور في مهاجمة العثماني ووزرائه، من شأنه ان يكبل بنكيران بشبهة العمالة او التواطؤ مع الشركة الفرنسية، فما قاله الداودي هو ما كرره بنكيران!..
واذا افترضنا ان بنكيران تحدث بحس وطني، وكان صادقا في إعلان موقفه الرافض للمقاطعة، ألم يكن حريا بخيي وأمحجور إعلان اصطفافهما الى جانب الزعيم، والجهر بنفس موقفه المعارض لاستمرار مقاطعة الحليب، مادام اخنوش وبنصالح "قادين بشغلهم"، أم انهما غير متفقين مع خرجة بنكيران، وأنهما من دعاة استمرار المقاطعة، بما فيها مقاطعة حليب سنطرال، وأن حجرة بنكيران "ثقيلة عليهوم"، لذلك فضلا الصمت وعدم إحراج الزعيم!..
علما ان بعض التفسيرات التي ألفت الاصطياد في المياه العكرة، غير مقدرة لفضائل هذا الشهر الكريم، تذهب الى أن تصريحات الزعيم ما هي الا مسرحية محبوكة حتى يبعد عن نفسه أي تهمة بالوقوف وراء المقاطعة، في رسالة الى من يهمه الامر، خاصة وانه من اشد السياسيين دهاء في اللعب على الحبلين، وفي قدرته على الاتيان بالشيئ ونقيضه في نفس الآن، وهذا ما يفسر الصمت المطبق لحواريي بنكيران بعد خرجته المثيرة أمس!..
هي تساؤلات تطرح نفسها بسبب هذا الصمت المثير للكثير من الشكوك، فهل يمتلك خيي وأمحجور وباقي الاتباع الاعلان عن موقفهم بوضوح لا لبس فيه من تصريحات الزعيم؟!..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@