أخر الأخبار

مطالب بالكشف عن تكلفة ومصدر تمويل الاصلاحات الفاخرة بمكتب عمدة طنجة

طنجاوي
يعرف الجناح المخصص كمكتب لعمدة طنجة بالطابق السابع بقصر البلدية منذ عدة أسابيع إصلاحات جذرية، فرضت على البشير العبدلاوي الانتقال مؤقتا للطابق الارضي الى حين انتهاء الاشغال.
مصادر متطابقة كشفت لموقع "طنجاوي"، ان الاشغال الجارية على قدم وساق، تؤكد ان جناح الرئيس سيعرف تغييرا شاملا، وأن كل المعطيات تفيد بكون مكتب العمدة سبصبح في حلة فاخرة.
وأضافت ذات المصادر، أن طبيعة الاصلاحات الجارية تؤكد انها ستكلف الملايين، وإذا استحضرنا الازمة المالية الخانقة التي تعيشها جماعة طنجة، يصبح التساؤل مشروعا حول التكلفة الحقيقية لهاته الاصلاحات.  هذا دون الحديث عن ما اذا كان ضروريا إنجاز هاته الاشغال في ظل الافلاس الذي تعرفه الجماعة، وهل يستقيم الامر مع خطاب الترشيد والتقشف الذي رفعه الاخوان في حزب المصباح منذ تحملهم مسؤولية تدبير شؤون المدينة عقب اكتساح 4 شتنبر 2015، خصوصا وأن سي البشير العبدلاوي ورث عن سلفه مكتبا فاخرا يليق بعمدة مدينة من حجم طنجة، وانه لم يكن يحتاج الى إصلاحات جذرية بهذا الشكل!.
وانسجاما مع خطاب الشفافية الذي جعله الاخوان شعارا لهم، هل يمكن لقاطن الطابق السابع بقصر البلدية ان يكشف عن التكلفة الحقيقية للاصلاحات، وهل يتعلق الامر بصفقة، ام بسند طلب "Bon de commande"، علما ان الكشف عن هاته المعطيات يفرض ذاته في ظل الحديث عن مساهمة اطراف خارجة عن الجماعة في تحمل تكاليف الاشغال، تذكرنا بما شهده قسم التعمير في عهد فؤاد العماري، ومن مكر الصدف ان المسؤول الذي يشرف على الاشغال الجارية هو نفسه من قام بالاصلاحات السابقة.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@