أخر الأخبار

المقاهي الثقافية مفهوم جديد للحفاظ على شعلة الثقافة من الانطفاء

طنجاوي - عبد الله الغول
كثيرا ما ارتبطت أسماء مقاهي بأسماء كتاب و أدباء، عهدوا الجلوس على شرفاتها وكتابة أشعارهم و خواطرهم،  فقد ارتبطت مقهى الحافة، على سبيل المثال، بمحمد شكري، الذي كان يجلس على مقاعد هذا المقهى التاريخي ليبدع سطور روايته الشهيرة "الخبز الحافي". كما اعتاد الكاتب الأمريكي بول بولز الذي اختار طنجة كمقر إقامته الدائمة على الجلوس على شرفات نفس المقهى. فلعله من هذا المفهوم انبثق شكل جديد من المقاهي، سمي بالمقاهي الأدبية أو الثقافية.
كثر في الأعوام الأخيرة انتشار المقاهي الثقافية على نطاق واسع في المغرب عامة وبمدينة طنجة على وجه الخصوص، فبعد أن غاب أو بهت الدور الذي كانت تلعبه دور الشباب و دور الثقافة وباقي الفضائات الثقافية التقليدية في تأطير الشباب و تثقيفه، انبثقت المقاهي الثقافية حاملة  شعلة تنوير الشباب، ورهانها الحفاظ على جذوة الأدب  من الانطفاء. 
تعرفوا على احد أشهر  هاته المقاهي بطنجة من خلال الروبورطاج التالي:

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@