أخر الأخبار

العماري يبرئ الوالي اليعقوبي من "تهمة" عرقلة تنزيل مشاريع الجهة

طنجاوي
في أول رد رسمي، من إلياس العماري، على التسريبات التي تحدثت عن وجود علاقة "متشنجة" مع الوالي محمد اليعقوبي، وأن العديد من مشاريع وبرامج الجهة لم تجد طريقها الى التنفيذ بسبب "بلوكاج" والي الجهة، أعلن الياس العماري، الذي كان يتحدث في دورة اكتوبر المنعقدة عصر يومه بمقر مجلس الجهة بطنجة، أن الوالي اليعقوبي لا مسؤولية له إطلاقا في عدم تنفيذ المشاريع والاتفاقيات التي أبرمها مجلس الجهة منذ تشكيله في شتنبر 2015.
الياس العماري ألقى باللائمة على الحكومة، متهما إياها برفضها التخلي عن اختصاصاتها ونقلها إلى الجهات، مشددا على أن الاجتماعات التي عقدها رؤساء الجهات الاثنى عشر مع الوزراء لم تفض الى أي نتيجة تذكر، حيث يصر جميع المسؤولين الحكوميين على رفض نقل اي من اختصاصاتهم للجهات، رغم ان الأمر منصوص عليه في القانون التنظيمي المتعلق باختصاص الجهات.
وجاءت مداخلة إلياس العماري، ردا على بعض التلميحات الصادرة عن أعضاء فريق حزب العدالة والتنمية، والتي طالبته بممارسة اختصاصاته طبقا للقانون، في إشارة الى تحميله مسؤولية عدم تنزيل المشاريع والاتفاقيات المصادق عليها من طرف مجلس الجهة.
ورفع العماري السقف على منتخبي المصباح، حين طالب بان تكون للمجلس الشجاعة لمقاضاة الجهة التي تقف وراء هذا البلوكاج، في إشارة ضمنية للحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية.
وتميزت دورة اكتوبر بالمصادقة على مشروع ميزانية 2019 بأغلبية 38 صوتا، فيما صوت فريق العدالة ضد المشروع (14صوتا)، وهو التصويت الذي يطرح أكثر من علامة استفهام، خاصة وان فريق المصباح شارك في أشغال لجنة المالية، وأدخل العديد من التعديلات على الصيغة الاولية لوثيقة مشروع الميزانية!!.
كما صادق المجلس بالاجماع على أربع اتفاقيات مع شركة العربية للطيران ومجالس جهات مراكش، اكادير، الشرق وفاس، من أجل تسويق الربط الجهوي بين مطار طنجة ومطارات مراكش، أكادير، الناظور وفاس.
وبخصوص نقطة تقييم اتفاقيات الشراكة المبرمة بين مجلس جهة طنجة وباقي الشركاء، تم الاتفاق على تشكيل لجنة مكونة من رؤساء الفرق الممثلة بالمجلس او من ينوب عنهم، مهمتها دراسة هاته الاتفاقيات والوقوف على المراحل التي قطعتها، ورفع تقرير الى مجلس الجهة في دورة مقبلة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@