أخر الأخبار

تعهد بالتصدي لمسؤولي الولاية.. المهندس العلوي مرشح لمنصب كبير بجماعة طنجة

طنجاوي

كل المؤشرات الواردة من قصر بلدية طنجة تؤكد أن المهندس عبدو العلوي مرشح لمنصب كبير بالجماعة، فالرجل لم يعد يفارق العمدة العبدلاوي في معظم جولاته الميدانية لتفقد أوراش بناء المرافق الجماعية (سوق الجنلة، المحطة الطرقية، المحجز..)، كما انه يحضر بجانبه في الكثير من الاجتماعات ذات الطبيعة التقنية، أكثر من ذلك انه بات يلعب دور مستشار العمدة في مجال الاشغال والتعمير.

وحسب مصادر متطابقة، فإن علاقة العمدة بالعبدلاوي توطدت كثيرا منذ إشرافه على إعادة تهيئة الجناح الرئاسي لعمدة المدينة بالطابق السابع، الذي تحول بالكامل الى فضاء مخصص للرئيس بعد إعدام قاعة الاجتماعات التي كانت مخصصة لاحتضان أشغال دورات المجلس. والمثير في الامر ان الاسلوب الذي انتهجه في تهيئة جناح العمدة العبدلاوي هو الاسلوب ذاته الذي اتبعه لتهيئة قسم التعمير غداة تعيينه رئيسا له على عهد العمدة السابق فؤاد العماري، حيث لازال الجميع يتساءل عن الجهة التي مولت آنذاك أشغال التهيئة، وهو نفس السؤال المطروح حول تهيئة الطابق السابع.

ذات المصادر أكدت، ان المهندس العلوي أصبحت له مكانة خاصة في قلب العمدة العبدلاوي، بعد أن أقنعه بقدرته على التصدي لهيمنة مسؤولي ولاية طنجة على الاجتماعات المخصصة للتداول في ملفات الاشغال والتعمير، وانه لن يسمح بأن تصبح الولاية هي صاحبة القرار النهائي في الملفات على حساب الجماعة، وهاته هي النقطة التي صادفت هوى في نفس العبدلاوي، خاصة إذا علمنا ان الاخوان بقصر البلدية يتوجسون من بعض الموظفين الذين يتهمونهم ب"الولاء" لمسؤولي الولاية!.

ورجحت المصادر ان يتخذ عمدة طنجة في الأسابيع القليلة المقبلة قرار تعيين المهندس عبدو العلوي في منصب كبير وحيوي بقصر البلدية.

يذكر ان المهندس العلوي سبق للوالي حصاد ان أعفاه من منصبه بقسم التعمير بعمالة طنجة - أصيلة، ومنعه من دخول مبنى الولاية عقب تفجر فضيحة تلاعبات في الترخيص لملفات عقارية ضخمة مخالفة لتصميم التهيئة، انتهت بزلازال في الوكالة الحضرية، حيث اعفي مديرها العلمي الشنتوفي وكبار مسؤوليها، كما ان العمدة فؤاد العماري أعفى المهندس العلوي من رئاسة قسم التعمير بجماعة طنجة، لاسباب يعرفها هذا الاخير جيدا، بعد أقل من سنة على تعيينه رئيسا لهذا القسم!!!!.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@