أخر الأخبار

اتهمتها بـ"التدليس".. رابطة للدفاع عن المستهلكين تفضح ممارسات صوماجيك أيام العيد

طنجاوي - يوسف الحايك

اتهمت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة شركة “صوماجيك باركينك” بـ"التدليس على المرتفقين" خلال عطلة عيد الفطر.

وقالت الرابطة عبر موقعها الالكتروني إنه في الوقت الذي ينص دفتر التحملات على وقف عملية استخلاص رسوم التوقف على مستوى المرابد الخارجية، وهي الشوارع التي تم إلحاقها بالمرائب المحدثة في إطار اتفاقية التدبير المفوض المثيرة للجدل، فقد أبقت الشركة على تشغيل الآليات المخصصة للاستخلاص طيلة أيام العطلة، وفق صيغة تنطوي على نوع من التحايل على الزبناء بشكل مخالف للقانون. 

ونبه المصدر ذاته إلى أنه "بدلا من توقيف الآليات بشكل نهائي خلال أيام العيد الثلاثة (5-6-7يونيو)، وإعلام الزبناء بذلك، فقد ظلت مشغلة بكيفية جزئية، حيث وجد المرتفقون أنفسهم مطالبين بتسديد واجب ركن سياراتهم خلال اليومين الأولين للعطلة، مقابل تسلمهم قسيمة تتضمن ثمن التوقف الذي يتراوح بين 3.50 و4 دراهم، مع الإشارة إلى تاريخ (البداية والنهاية) الذي يغطي حيزا زمنيا يستغرق اليومين المحددين للعطلة الرسمية. 

أما اليوم الثالث وهو الجمعة (7 يونيو) الذي ألحق بالعطلة، فقد تعمدت الشركة تجاهله ولم تعترف به كعطلة. بل ظلت تستخلص الرسوم كالمعتاد دون حرج .

ونبهت الرابطة إلى "هذا الخرق السافر للمقتضيات القانونية، واستغفال المواطنين الذين يضطرون لركن سياراتهم على صعيد الشوارع المحتجزة".

وفي هذا الصدد تساءلت الرابطة عن دور السلطة المفوضة في إشارة إلى جماعة طنجة "التي يبدو أنها غائبة كليا عما يجري، أو أنها تتغافل عن كل ما يصدر عن هذه الشركة الحصينة، التي مهما يكن من أمر، فلن يطالها عامل العقوبات الجزائية".

ورأت أن السلطة المفوضة "تسعى بكل ما لديها من قوة لترسيخ أقدام هذه الشركة، وتثبيت مشاريعها الموعودة مهما كانت السلبيات والتجاوزات".

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@