أخر الأخبار

قد تصل إلى 30 سنة.. النطق بالحكم على انفصالي كتالونيا الاثنين المقبل (فيديو)

طنجاوي - غزلان الحوزي

 

تستعد المحكمة العليا بمقاطعة كتالونيا لإصدار حكمها، بإجماع قضاة هيئة الحكم، بعد غد الاثنين، على تسعة زعماء انفصاليين، والذين تم اعتقالهم بتهمه التمرد منذ عامين، بعد استفتاء غير دستوري لانفصال كتالونيا عن اسبانيا، وإعلانها جمهوريه مستقلة، وهو الأمر الذي سيعيد المظاهرات إلى شوارع كتالونيا. 

وأعلنت الحكومة في مدريد أمس، أن ما يقرب من ألف شرطي سيتم إرسالهم لمساعده الشرطة المحلية والإقليمية وعددهم 1500 شرطي لتجنب التصعيد من جانب الانفصاليين، و ضبط الأمن والحفاظ علي الممتلكات العامة من التخريب، خاصة بعد أن اعتقلت قوات الأمن سبعة أفراد على خلفية اتهامهم بالتخطيط لارتكاب أعمال عنف وتفجيرات في كتالونيا تزامنا مع صدور الحكم بشأن الزعماء المسجونين. واعترف اثنان منهم بأنهما كانا يخططان لتفجيرات في الإقليم وبث الفوضى فيه، والاستيلاء على مقر البرلمان، كما أوضحت  التحقيقات إلى أن زعيم كتالونيا الحالي چواكيم تورا كان على علم بتلك المخططات. 

وينتمي هؤلاء إلى ما يسمى بلجان الدفاع عن الجمهورية (CDR)، وهي لجان نشأت في إسبانيا قبل عامين لتسهيل إجراء الاستفتاء الغير قانوني والذي نظمته حكومة المنطقة ذلك العام بقياده كارلوس بيجدمونت، رئيس كتالونيا السابق الهارب في بلچيكا.

ويبدو أن هاته التطورات المتسارعة أدت إلي ارتفاع التوتر من جديد بين حكومة مدريد وكتالونيا، خاصة وأن هاته الأخيرة لم تدن المخططات التخريبية، وهو ما ينبئ لتصعيد الازمة من جديد، وتصدر اسبانيا واجهة الأحداث بالاتحاد الأوروبي. 

ويوجه الادعاء العام تهمة التمرد إلى بعض المتهمين، وهي جريمة عنف تصل عقوبتها إلى 30 سنة سجناً، في حين يعتبر مكتب محامي الدولة أنهم ارتكبوا التحريض وهي جريمة لا تصل حد العنف، وتنص على عقوبات تصل إلى 15 سنة ، ويواجه البعض الأخر تهم اختلاس الأموال العامة وتكوين تتظيم إجرامي.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@