أخر الأخبار

مليلية تسمح بذبح أضاحي العيد ومطالب لحاكم سبتة بمراجعة قرار المنع

طنجاوي - غزلان الحوزي

أعلنت الحكومة المحلية بمدينة مليلية المحتلة ، أن المدينة ستحتفل بعيد الأضحى ، خلافا لما أعلنت عنه مدينة سبتة المحتلة..

وزير السياسات الاجتماعية بالحكومة المحلية لمليلية، محمد محند ، قال أمس الأحد أن المدينة ستحتفل بدون شك بعيد الأضحى ، لكن دون صلاة العيد، مع التقيد بتدابير التباعد لتفادي الازدحام.

و ذكر أنه من المتوقع أيضًا أن يتم تركيب المزيد من خيام الذبح في الأماكن العامة، للتقليل ما أمكن من التجمعات خلال ذبح الأضاحي.

و اضاف محمد محند ، أنه التقى في عدة مناسبات مع مربي الماشية ، وكذلك مع فريقه للصحة العامة ، وأجرى اتصالات مع أعضاء اللجنة الإسلامية، وذكر أنه في الوقت الحالي ليس لديه أي أسباب تمنع عيد الأضحى، مشيراً إلى أنه طوال شهر و 10 أيام المتبقية للاحتفال بالعيد، ستتابع الجهات المختصة تطور الحالة الوبائية.

ذات المسؤول كشف أيضاً، أنه سيتم الترخيص للاحتفال بحفلات الزواج داخل مليلية ، لكن بشرط ألا يتجاوز عدد المدعوين 500 شخص.

ومن الجانب الآخر، طالب الكاتب العام لحزب العمال الاشتراكي بسبتة المحتلة مانويل ارنانريس، اليوم الاثنين، حاكم سبتة المحتلة، خوان بيباس(الحزب الشعبي)، بمراجعة قرار عدم إقامة شعيرة عيد الأضحى الذي سيصادف يوم 31 يوليوز المقبل، معتبرا أن القرار جاء متسرعا، وأحادي الجانب، وفي تجاهل تام لمسلمي سبتة، الذين لم يتم الاستشارة معهم والأخذ برأيهم، باعتبارهم الأولى في المشاركة في اتخاذ القرار.

وانتقد مانويل إرنانديس قرار منع ساكنة الثغر من إحياء عيد الأضحى، موضحا أن الظروف الصحية لا تمنع من ذلك، لأن العيد سيمر داخل وسط عائلي خاص، وأن المدينة مستعدة لتركيب خيام إضافية، خاصة في العديد من مناطق المدينة لتفادي الازدحام في أماكن الذبح، الذي غالبا ما يتم داخل المنازل.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@