أخر الأخبار

عشية دورة البرلمان الاستثنائية.. العمراني يستبق مناقشة القوانين الانتخابية بالتهديد

طنجاوي
بنبرة لا تخلو من لغة التهديد، وسعي حزبه إلى فرض ديكتاتورية الحزب الواحد، هدد سليمان العمراني،  نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وقال العمراني في تصريح للموقع الرسمي للحزب "اليوم نقولها بكل وضوح إنه إذا سعى البرلمان بمجلسيه إلى الدفع بهذا الاتجاه، فإن فريقي الحزب بالبرلمان سيضطران بالتصويت بالرفض ضد مشروع القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب".

وأوضح النائب الأول للأمين العام لحزب "المصباح"، أن "الحزب وبمنطق إيجابي وبحس وطني، سعى في إطار المشاورات الحكومية إلى بناء توافقات مع الأحزاب السياسية، ومن أجل ذلك تنازل الحزب عن العديد من الاختيارات التي تضمنتها مذكرته الانتخابية".

وتابع العمراني، أن "هذه الاختيارات وجدت طريقها إلى المشاريع الانتخابية المعروضة اليوم على البرلمان".

واستدرك المتحدث ذاته بالقول "لكن في المقابل كان عند الحزب موقف واضح بشأن السعي لاحتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، حيث عبر عن رفضه هذا المقترح، ضمن بيانات الأمانة العامة المتتالية لاعتبارات مبدئية ودستورية".

وجاءت تصريحات العمراني، عشية عقد مجلس النواب،  اليوم الثلاثاء (2 مارس)، جلسة عمومية تخصص لافتتاح دورة استثنائية له.

وتخصص الدورة الاستثنائية لدراسة مشاريع نصوص تكتسي طابعا استعجاليا تهم أساسا المنظومة الانتخابية والحماية الاجتماعية.

وأوضح بلاغ لمجلس النواب أنه طبقا لأحكام الفصل 66 من الدستور ومقتصيات المادة 18 من النظام الداخلي وبناء على المرسم رقم 2.21.124، فإن المجلس سيعقد جلسة عمومية ، غدا الثلاثاء ، على الساعة الثالثة بعد الزوال تخصص لافتتاح الدورة الاستثنائية للمجلس.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الجلسة تليها مباشرة جلسة عمومية تخصص للدراسة والتصويت على نصوص تشريعية جاهزة مدرجة ضمن جدول أعمال الدورة.

يذكر أن مجلس الحكومة كان قد صادق ، يوم الجمعة الماضي، على مشروع مرسوم رقم 2.21.124 يتعلق بدعوة مجلس النواب ومجلس المستشارين إلى عقد دورة استثنائية، ابتداء من يوم الثلاثاء 2 مارس 2021، وذلك طبقا لأحكام الفصل 66 من الدستور.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@