أخر الأخبار

ارتفاع في الحالات وتجنب لموجة ثانية.. لماذا حظر التجوال في ليالي رمضان؟

طنجاوي 

أكد مسؤولون وباحثون أهمية قرار الحكومة فرض حظر التجول الليلي على المستوى الوطني خلال شهر رمضان. 

وفي هذا السياق، قال منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاد لمرابط، إن القرار يهدف إلى تجنب ظهور موجة ثانية من انتقال العدوى الجماعية لفيروس"كوفيد19". 

وأكد لمرابط، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أمس الأربعاء (7 أبريل)، أن ارتفاع عدد الحالات في بعض الجهات بالمملكة دفعت الحكومة إلى تقييد التنقلات الليلية خلال شهر رمضان. 

ونبه إلى أن التجمعات العائلية وسلوك المواطنين خلال هذا الشهر الفضيل، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع الوبائي، أو حتى أن يشكل عنصرا مساهما في موجة ثانية من الانتقال الجماعي للعدوى. 

وتابع لمرابط أن هذا القرار الحكومي ليس سوى تمديد للإجراءات الاحترازية المعتمدة في 13 يناير الماضي، لمكافحة فيروس كورونا المستجد، مسجلا أن هذا القرار يأتي بناء على توصيات اللجنة العلمية والتقنية. 

من جهته، اعتبر الطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن القرارات التي اتخذتها الحكومة المغربية بخصوص شهر رمضان الأبرك، لاسيما حظر التنقل الليلي، ستساهم في حماية المملكة من الموجة الثالثة التي تجتاح حاليا القارة الأوروبية، والتي أظهرت أنها موجة "قوية وشرسة وسريعة الانتشار". 

   وأوضح حمضي، في تصريح مماثل، أن هذه القرارات الحكومية تأتي في سياق متصل بارتفاع للحالات الجديدة وحالات الإنعاش المتعلقة ب(كوفيد-19)، منذ أسبوعين في جل أنحاء المملكة، ولاسيما في مدينة الدار البيضاء والحواضر الكبرى. 

   وأشار الباحث إلى أن هذا الارتفاع يعتبر مؤشرا واضحا على تفشي الجائحة، وعلى القلق الوبائي السائد في المملكة. 

وسجل أن مدينة الدار البيضاء تعرف لوحدها معدل 12 في المائة من الحالات الإجابية، و70 في المائة من الحالات الجديدة، و70 في المائة من حالات الإنعاش، على المستوى الوطني. 

  وأكد أن كل هذه المعطيات المقلقة تدل على وجوب اتخاذ جميع الإجراءات للحد من تفشي فيروس كورونا وسلالاته الجديدة، الأكثر انتشارا وخطورة. 

  ودعا حمضي المواطنين إلى مواصلة الالتزام الصارم بالتدابير الوقائية والإجراءات الحاجزية (من ارتداء الكمامات، وتباعد اجتماعي، وغسل اليدين باستمرار ...)، ترسيخا للمكتسبات الهامة التي حققها المغرب في مواجهته لهذه الجائحة، وللتمكن من العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@