أخر الأخبار

حزب العدالة والتنمية يعترف بشرعية السيسي

طنجاوي

خلف بلاغ صادر عن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، والمنشور في الموقع الرسمي للحزب، ردودا فعل غاضبة في صفوف مناضلي الحزب والمواطنين، بسبب إطلاق وصف "الرئيس السابق" على عبد الفتاح السيسي، بعد أن كان حزب المصباح، إلى عهد قريب  يعتبر مرسي الرئيس الشرعي لمصر، تم إسقاطه بانقلاب عسكري نفذه الجيش المصري.

وفي الوقت الذي صدر هذا البلاغ، الذي أقر من خلاله، حزب العدالة والتنمية، بشرعية الرئيس السيسي، خرج المئات من أعضاء الحزب، يتقدمهم برلمانيون وقياديون بالحزب وبحركة التوحيد والإصلاح، في وقفات احتجاجية بالعديد من مدن الملكة، للتنديد بصدور حكم الإعداد في حق محمد مرسي والعديد من قيادات الإخوان المسلمين بمصر من ضمنهم الشيخ القرضاوي، رافعين شعارات تتهم السيسي بالانقلابي، وتطالب بعودة الرئيس الشرعي محمد مرسي.

ويطرح التناقض بين الموقف الرسمي للحزب المعترف بالسيسي رئيسا، من جهة، والخروج للاحتجاج من أجل عودة الرئيس الشرعي محمد مرسي، إشكالية ازدواجية الخطاب والممارسة لدى الحزب القائد للحكومة، فقبل أشهر حضي بنكيران باستقبال حار من الرئيس السيسي، وبعده بأيام صرح وزير التعليم العالي الحسن الداودي، خلال زيارته للقاهرة،  أن مصر في عهد السيسي أفضل حالا مما كانت عليه في عهد مرسي، واليوم يخرج قياديون بنفس حزب الداودي يطالبون بعودة مرسي الرئيس الشرعي لمصر!!..

هاته الازدواجية في الخطاب والممارسة خلفت انتقادات حادة من طرف المواطنين، على صفحات التواصل الاجتماعي، بسبب إصرار حزب العدالة والتنمية، بعد أربع سنوات على تحمله مسؤولية قيادة الحكومة، على اللعب على الحبلين، من جهة يسوق خطابا رسميا لإرضاء من يهمه الأمر، ومن جهة أخرى يسعى للظهور بمظهر الحزب المنسجم مع مواقف الجماهير الشعبية...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@