أخر الأخبار

أخنوش العنصر لشكر وساجد يصفعون بنكيران وتشكيل الحكومة يصل للباب المسدود

طنجاوي

يبدو ان ولادة حكومة بنكيران لا زالت متعسرة، وان الأمور تزداد تعقيدا، فردا على قرار بنكيران بتشكيل الحكومة من الأغلبية السابقة، واقصاء الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري، عقد زعماء احزاب الاحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري اجتماعا عشية اليوم خلصوا فيه الى ضرورة مشاركتهم في حكومة بنكيران مجتمعين، في رسالة واضحة مفادها رفض قرار حزب العدالة والتنمية بالاقتصار على الأغلبية الحكومية السابقة. وجاء في بلاغ الأحزاب الأربعة:  

نحن الأحزاب الأربعة، التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الإتحاد الإشتراكي للقو الشعبية، الإتحاد الدستوري، الموقعين على هذا البلاغ، بناءا على المستجدات الأخيرة للمشاورات الحكومية، بين رئيس الحكومة المعين، السيد عبد الإله بنكيران، والأطراف السياسية التي أبدت رغبتها في الإلتحاق بالتحالف الحكومي٬ تؤكد للرأي العام، ما يلي:

أولا- حرصها على المساهمة في تشكيل أغلبية حكومية تتماشى مع مضامين الخطاب الملكي بدكار، والذي نبه فيه جلالته إلى ضرورة تكوين حكومة ببرنامج واضح وأولويات محددة، للقضايا الداخلية والخارجية. و كذا حكومة قادرة على تجاوز الصعوبات التي خلفتها السنوات الماضية.

ثانيا- إنطلاقا من روح المسؤولية، تجدد انفتاحها على مواصلة المشاورات مع السيد رئيس الحكومة المعين، من أجل الوصول إلى تشكيل أغلبية حكومية تخدم المصالح العليا للوطن، لكن على أساس أغلبية قوية ومتماسكة، قادرة على تنفيذ البرامج الحكومية على المدى القريب والبعيد٬ ولا تخضع لأي معايير أخرى بعيدة عن منطق الأغلبية الحكومية المنسجمة والمتماسكة.

ثالثا- تؤكد على رغبتها في تكوين حكومة قوية، وتعلن إلتزامها بالعمل المشترك من أجل الوصول الى تقوية و تعزيز التحالف الحكومي، الذي أضحى ضروريا لتشكيل إطار مريح، قادر على ضمان حسن سير مؤسسات الدولة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@