أخر الأخبار

غرفة التجارة والصناعة والخدمات ومهنيو النسيج والألبسة بطنجة يتدارسون واقع القطاع ومقومات الإقلاع

طنجاوي – حفصة ركراك

بدعوة من غرفة التجارة والصناعة والخدمات، وبشراكة من مندوبية وزارة الصناعة والمهنيين وجمعيات المناطق الصناعية، تدارس  متخصصون  في ميدان صناعة النسيج والألبسة، عشية أمس الثلاثاء، آفاق وضع استراتيجية متكاملة للإقلاع بهذا القطاع وتطويره بالجهة، لما يكتسيه من أهمية بالغة في النسيج الاقتصادي بتراب الجهة.

وفي كلمة توجيهية في هذا اللقاء، أكد"عمر مورو" على أهمية قطاع النسيج ودوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بتراب الجهة وبمدينة طنجة على وجه الخصوص، وبمكانته التي تمثل إشعاعا حقيقيا وحلقة أساسية في الرفع من مستوى الصادرات وكسب رهان التنافسية بالجهة، داعيا إلى فتح نقاش مسؤول مع جميع المتدخلين من أجل تمكين القطاع من مقومات الإقلاع، ومواجهة التحديات التي يواجهها، في ظل التطورات والمستجدات  التي ستعرفها بلادنا في القادم من الأسابيع. معتبرا أن التوجه نحو إحداث منطقة صناعية مندمجة بعين دالية (12 كلم جنوب شرق طنجة)، يبقى خيارا استراتيجيا، وستمكن القطاع من نقلة نوعية ستجعل منه قاطرة حقيقية للقطاع الصناعي بالجهة.

و عبر المتدخلون في اللقاء، على أن المغاربة الذين أرسو هذه الصناعة بالمدينة منذ الستينات، كان لهم الفضل الكبير في إقدام الدولة على إحداث أول منطقة صناعية مع مطلع السبعينات، والتي استقطبت العديد من المستثمرين المغاربة والأجانب.

من جانبه أوضح رئيس الجمعية المغربية لصناعة النسيج والخياطة بجهة طنجة، أن المشروع الذي سيتم إحداثه بعين دالية، سيكون له الفضل الكبير في تحسين المردودية، وجلب زبناء ومستثمرين جدد، وتجويد خدمات الشركات المغربية، خاصة مع العوامل الجغرافية والسياحية التي تتمتع بها الجهة، والتي ترفع من مستوى الاستثمار والصناعة في البلد.

اللقاء شهد نقاشا مثمرا ومسؤولا بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين، تم خلاله تطارح العديد من المقاربات والأفكار، التي تروم إلى تحقيق إقلاع فعليا، يواكب مختلف التغيرات التي يعرفها الاقتصاد الجهوي والوطني، مع الوصول إلى خلاصات تفيد نهج سياسة تروم التسويق الترابي للمنتوج الجهوي، في أفق استقطاب استثمارات أجنبية في مجال صناعات النسيج، وإعادة النظر في توجهات القطاع والمهنيين المحليين و الجهويين من أجل الاستثمار في قطاعات واعدة، نظير قطاع النسيج التقني الموجه لصناعة السيارات والطائرات.

ويأتي هذا اللقاء في إطار سلسلة اللقاءات المهنيية التي يسعى من خلالها مكتب غرفة التجارة والصناعة والخدمات للجهة، إلى وضع تصور متكامل يهدف إلى وضع تشخيص موضوعي للقطاع الصناعي بالجهة، في أفق وضع استراتيجية مندمجة  لإقلاع فعال ومنتج قادر على المنافسة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@