أخر الأخبار

تهيئة موقع "بلاصا طورو" التاريخي بات في خبر كان

الطنجاوي

عملية ترميم ساحة الثيران، أو ما يعرف "ببلاصا طورو"  أصبحت في خبر كان. المعلومات المتسربة من مجلس المدينة تقول إن لجنة المالية والمرافق وباقتراح من المكتب المسير، عقدت اجتماعا تحضيرا لدورة استثنائية تعقد يوم 14 مارس الجاري، درست نقطة  تحويل الأموال المرصودة لإعادة هيكلة ساحة الثيران، لتمويل عملية اقتناء البقع الأرضية المخصصة لبناء المرافق العمومية ( سوق الجملة، المحطة الطرقية، المجزرة الجماعية، المحجر البلدي).

المثير في القضية أن هذه الأموال التي تصل إلى نحو 27 مليار سنتيم، مصدرها مداخيل ممتلكات الدوق دي طوفار في الخارج، والتي تحول إلى الجماعة الحضرية سنويا، كان المكتب المسير السابق قد خصصها لإعادة هيكلة ساحة "الثيران"، غير أن المكتب الحالي، وأمام ضائقته المالية  لم يجد أمامه سوى هذه الأموال من أجل حل  معضلة  عقارات بعض المرافق العمومية.

في هذا السياق،  قال النائب الأول لعمدة مدينة طنجة محمد امحجور، إن المكتب المسير يتجه لاتخاذ هذا القرار الصعب، من أجل توفير الاعتمادات اللازمة لأداء ثمن بعض العقارات، التي تم نزع ملكيتها  والتي أوشكت مسطرتها على الانتهاء.

وأضاف أمحجور في تصريح ل "الطنجاوي" إن عدم توفير هذه الاعتمادات في وقتها المحدد سوف ينتج عنه إلغاء المسطرة، وبالتالي إعادتها من جديد لكن هذه المرة بتكلفة مالية أكبر لا يستطيع المجلس تحملها.

ولحل هذه المعضلة يستطرد امحجور قام المكتب المسير بما وصفه بعملية "اقتراض"، من شطر في الميزانية وتحويله إلى شطر آخر، مع التعهد بتوفير هذا المبلغ المرصود في أقرب وقت.

غير أن هذا التحويل سوف يجر على المكتب المسير  سيلا من الانتقاذات من قبل مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية، 

وجميع الغيورين على آثار المدينة وذاكرتها، الذي كان يطالب في أكثر من مناسبة بتهيئة هذا الموقع  التاريخي، وجعله معملة من معالم طنجة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@