أخر الأخبار

رئيس مقاطعة مغوغة يخرق قانون التعمير أمام صمت السلطة المحلية

طنجاوي

في الوقت الذي يتشبث فيه رئيس مجلس مقاطعة مغوغة بتطبيق قانون التعمير، وعدم إبداء أي تساهل مع المواطنين البسطاء، الذين يتقدمون إلى مقر المقاطعة للحصول على رخص القيام بإصلاحات داخلية لشققهم ومساكنهم، حيث يكون مصير معظمها الرفض. لم يتردد الرئيس محمد بوزيدان في القيام بإصلاحات داخلية عميقة داخل مقر المقاطعة، المكون من أربع طوابق، حيث عمد إلى تغيير جذري وشامل للتصميم الداخلي، عبر قيامه بهدم بعض الجدران، وفتح أبواب جديدة، وخلق مكاتب إضافية، وإنجاز درج جديد.

المصيبة أن جميع هاته الأشغال، التي تتطلب في الحقيقة إذنا بالبناء وليست رخصة للإصلاح، قام بها من دون الحصول على رخصة قانونية، حيث كان يجب عليه وضع ملف تقني متكامل، وعرضه أمام اللجنة الثلاثية، المكونة في قسم التعمير بالمقاطعة، وممثلي ولاية طنجة والوكالة الحضرية، وبعد الموافقة عليه، كان على رئيس مجلس المدينة إصدار رخصة تغيير البناء وأداء والرسوم القانونية.

لكن السيد بوزيدان أصر على خرق القانون، وتصرف وكأنه صاحب ضيعة، يحق له خرق قانون التعمير، ما دام أنه هو من يوقع الرخص، في الوقت الذي كان يفترض فيه أن يعطي النموذج للمواطنين في احترام القانون، لا أن يتصرف بمنطق حلال عينا وحرام على المواطنين.

المثير في الموضوع، هو الموقف الذي اتخذته السلطات المحلية تجاه ما أقدم عليه رئيس المقاطعة، حيث لاذت بالصمت، وغضت الطرف عن خرق قانون التعمير، وكأنها استسلمت للتحدي الذي رفعه في وجهها رئيس المقاطعة، في الوقت الذي لا يتردد رجال السلطة وأعوانها في الضرب بيد من حديد على المواطنين البسطاء، الذين يتجرأون على إدخال كيس إسمنت واحد إلى مساكنهم، ولو من أجل القيام بإصلاحات بسيطة، كوضع حد لتسرب مياه الأمطار على سبيل المثال.

فكيف إذن مع ما أقدم عليه رئيس مجلس مقاطعة مغوغة يستقيم رفع شعار دولة الحق والقانون، وأن الجميع سواسية أمام القانون، وأن زمن السيبة في مجال التعمير قد ولى إلى غير رجعة؟!!..  

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@