الطنجاوي
أخر الأخبار

الأزمي يلقن درسا قاسيا لخيي بقبة البرلمان في قضية قائد دار الشاوي

طنجاوي

لقن إدريس الأزمي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، درسا قاسيا لمحمد خيي البرلماني عن ذات الحزب بطنجة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة بعد ظهر يومه الإثنين، عندما اضطر لأخد نقطة نظام عبر فيها عن رفض الحزب بشكل مطلق اتخاذ أي موقف بخصوص قضية الاعتداء على قائد دار الشاوي ما دام النزاع  معروض على القضاء، وأن الاحترام الواجب لهاته المؤسسة يلزم الحزب بعد اتخاذ أي موقف قبل البث في هاته النازلة.

الأزمي أكد كذلك موقف الحزب الثابت والمبدئي الرافض للاعتداء على جميع المواطنين أكانوا رجال سلطة أو مستشارين.

وجاء صفعة الأزمي بعدما استغل محمد خيي الكلمة تدخله في إطار تعقيب على سؤال لفريق حزبه ليقحم قضية الاعتداء الذي تعرض له قائد دار الشاوي من طرف مستشار له حزبه، موجها الاتهامات إلى القائد بكونه هو من اعتدى على الساكنة، في محاولة من خيي استغلال قبة البرلمان للضغط على القضاء، ولتصفية الحساب مع ولاية طنجة.

تدخل خيي دفع وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، إلى الرد بصرامة على اتهامات الكات الإقليمي لحزب المصباح، عارضا حقيقة ما وقع بدار الشاوي، مؤكدا أن جميع المعطيات والأدلة تؤكد أن القائد تعرض للاعتداء من طرف المستشار المذكور بمعية شخصين آخرين، يوجدون رهن الاعتقال، وأن القضاء سيقول كلمته في النازلة.

وأمام الرد الصارم لوزير الداخلية، اضطر الأزمي إلى التدخل في إطار نقطة نظام في محاولة منه لإصلاح زلة البرلماني خيي الذي بلع لسانه ولاذ بصمت مطبق.

وكنا في موقع "طنجاوي" قد انتقدنا بشدة في مقال نشرناه أمس إصرار خيي، وهو البرلماني والقيادي الحزبي، على التأثير على القضاء لتبرئة مستشار حزبه من تهمة، الاعتداء على قائد دار الشاوي، فقط من أجل تصفية حسابه مع ولاية طنجة لأسباب يعرفها هو جيدا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@