أخر الأخبار

الوالي اليعقوبي يشهر الورقة الصفراء في وجه إدارة فندق "المنزه" إما الإصلاح أو الإغلاق

طنجاوي

في سابقة من نوعها، وجه  والي الجهة محمد اليعقوبي، دعوة مستعجلة لمالكي فندق "المنزه" الشهير بطنجة، في شخص المدير العام الجديد الذي هو صهر مالك  مجموعة "ريستينتكا" المالكة لعدد من العقارات بمدينة طنجة وعلى رأسها فندقي، المنزه و"فيلا دي فرانس"، يحذره من خلالها بأحد أمرين إما إصلاح عاجل للفندق، أو سيضطر إلى إغلاقه إلى حين الوفاء بالوعود والالتزامات المقدمة إلى مفتشية وزارة السياحة.

تحذير الوالي، جاء بعد تماطل إدارة الفندق، في القيام بالإصلاحات الضرورية اللازمة، لهذه المعملة التاريخية للمدينة، والتي كانت وراء، سحب نجمتين من نجومه الخمسة، بسبب الأوضاع المتردية داخل الفندق.

وعاش الفندق، الذي أقام فيها تشيرشل، وشاه إيران، وألمع نجوم السينما والثقافة، خلال السنتين الأخيرتين على وقع خلافات حادة بين أفراد العائلة العراقية المالكة لهذه الوحدة الفندقية المتميزة،  سيما بعد هروب مديره السابق هشام جمعة،  قبل أن يعوضه لؤي الطريحي، والذي فشل بدوره في استعادة هيبة الفندق، وإصلاح الأعطاب التي تركها سلفه جمعة، قبل أن يقرر نظمي شاكر أوجي، رئيس مجلس إدارة شركة "ريستينتيكا" تعيين مدير عام جديد يدعى برادة.

حاول برادة تقديم صورة جديدة حول الفندق، فجمع عددا من الصحفيين،  واستعرض أمامهم كليشيهات، حول الخطة الجديدة لإنقاذ الفندق، غير أن الأمر كان مجرد سيناريو، للتلكؤ في ضخ المبلغ المالي المناسب لإصلاح هذه المعلمة السياحية الكبرى على الصعيد الوطني.

ويواجه الفندق، الذي يعتبر ذاكرة أجيال، ونقطة جلب سياحي لأبرز الشخصيات العالمية المشهورة، عدة دعاوى قضائية سواء أمام المحكمة التجارية، في شخص المدير العام السابق، وأيضا أمام المحكمة الابتدائية، والمشتكون هم عاملات وعمال  طردوا من دون اعتبار لكرامتهم الاجتماعية والانسانية.

الارتباك في تدبير وتسيير الفندق، لازال مستمرا، ولا أدل على ذلك تفويت مرفقه الرياضي والصحي لحلاق الفندق، ما يطرح أكثر من علامات استفهام حول ظروف ولابسات هذا التفويت.

كل هذه المشاكل دفعت الوالي اليعقوبي، إلى شهار الورقة الصفراء،  في وجه، مالكي الفندق، إما الاستعجال بإصلاح أعطابه وترميم غرفه، بما يجعله يستعيد رونقه وجماليته وجاذبيته السياحية، إما إغلاقه حتى إشعار آخر.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@