أخر الأخبار

جريدة "إلموندو" الاسبانية تنشر تحقيقا مؤلما عن الاستغلال الجنسي للأطفال بمدينة طنجة

طنجاوي- غزلان الحوزي

نشرت جريدة "إلموند" الاسبانية تحقيقا صادما عن الاستغلال الجنسي للأطفال بمدينة طنجة حيث عاين أحد مراسليها عن قرب كيفية استدراج الأجانب الأطفال المتشردين بالمدينة القديمة إلى أحد الفنادق الرخيصة التي توفر المبيت ب 40 درهما، بهدف الاستغلال الجنسي لهؤلاء الأطفال الذين لا تقل أعمارهم عن ثمان سنوات مقابل 30 و 50 يورو.

تحت عنوان، "زقاق الأطفال الذين وقعوا فريسة الاستغلال الجنسي بطنجة" كشف التحقيق أن أحد الوسطاء من الذين يبيعون السجائر بزقاق المدينة القديمة، لا يتردد في عرض الاستغلال الجنسي على الأجانب لاستقطاب البيدوفليين من جنسيات مختلفة وإقناعهم على أن هؤلاء الأطفال مخدرين ولن يستوعبوا شيئا.

وكشفت مراسل  جريدة "إلموندو" الواسعة الانتشار أن هؤلاء الأطفال هم أطفال شوارع، ممن قدموا إلى مدينة طنجة والمتواجدين بالقصبة و بالقرب من الميناء لتحين فرصة التسلل إلى الشاحنات المتوجهة إلى أوروبا.

وأدرج التحقيق أن الوسطاء يستهدفون الأطفال الضعفاء، وأن الاستغلال الجنسي للأطفال أصبح ظاهرة  متفشية في المغرب الذي أصبح ملاذا للبيدوفليين. وفق تصريح المنسق لجمعية "متقيش ولدي" بجهة طنجة-تطوان والتي ساهمت في اعتقال 80 شخصا ممن تورطوا في الاستغلال الجنسي للأطفال حيث استقطبت 300 حالة لطفل وقع ضحية البيدوفليين .

وأشار التحقيق أيضا أن لدى المغرب قائمة قاتمة حول البيدوفيليين الأجانب منهم الأمريكي، أرتور بيرولت الذي هرب سنة 1999 إلى المغرب والذي كان القضاء الأمريكي يلاحقه منذ سنوات ب 36 تهمة استغلال الجنسي للأطفال، ليتم رصده بمدينة طنجة من قبل الجريدة الأمريكية "البوركيري جورنال"،  يعمل أستاذ يعطي دروسا للأطفال في اللغة الانجليزية تحت رعاية المؤسسة الأمريكية المتواجدة بالمدينة القديمة سنة  2016.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@