أخر الأخبار

"حورية البحر" غرقت في العرائش

طنجاوي- غزلان الحوزي

"حورية البحر غرقت في العرائش" هي رواية إسبانية للكاتب سيرخيو بارثي، تدور أحداثها في مدينة العرائش، وبعض أبطالها هم أشخاص حقيقيون من أصدقاء و أبناء المدينة القديمة،  وعلى الرغم من صدورها سنة 2011، ما تزال تحظى بإعجاب ومتابعة القراء لأنها تعكس واقع الأطفال الذين يحلمون بتغيير الواقع عبر الهجرة.

تحكي الرواية قصة طفل يدعى تامي، متميز بخياله وأحلامه التي يلجأ إليها هربا من سوء معاملة أبيه وأخيه الذي يتجاهله، يثق فقط بأمه وجده الحاج الذي يحكي له قصص صلاح الدين والقرصان،  قصص يسافر عبرها إلى البلدان البعيدة من داخل غرفته المظلمة.

حياته هي مدينة العرائش وأزقتها والسوق الصغير والشارع الملكي وحصن "القبيبات"... أماكن اعتاد الطفل تامي اللعب فيها مع أصدقائه،  ومع توالي الأيام سيكتشف أسرار الحياة، وكذلك جوانب من الوجه القبيح والمر للواقع الذي يحاول إغراق أحلامه وأوهامه مراراً وتكرارا  مع ذكريات جده الذي ورث عنه لون عينيه الزرقاوين والذي غالبا ما يلجأ إلى شرفة الغرفة المطلة على الزقاق يحاول ربط أثير إذاعة طنجة على الراديو أو العزف على الآلة العود للتعبير عن خيبة أماله وإحباطه.

ولعل نجاح رواية يرجع إلى قدرة الكاتب في وصف يوميات الطفل وجده بالعرائش ، التي تنقل القارئ الاسباني إلى الجانب الأخر من الحدود الأوروبية لعيش انطباعات وانشغالات ساكنة المدينة القديمة من خلال شخصية تامي الذي يتغلب في نهاية المطاف على الإحباط الذي أغرقه في العرائش.

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@