الطنجاوي
أخر الأخبار

النهري يصحح مغالطات بوتبقالت حول تاريخ مدينة وزان

طنجاوي

تفاعلا مع مقال نشره الاستاذ الطيب بوتبقالت بموقع "هسبريس" الالكتروني، تحت عنوان "خيانة الزاوية الوزانية"، خرج د.حميد النهري، رئيس شعبة القانون العام بكلية الحقوق بطنجة، باعتباره إبن مدينة وزان، في مقال توصل به موقع "طنجاوي" ليرد على ما ورد في مقال بوتبقالت من مغالطات وإساءة لمدينة وزان ولساكنتها.

وجاء في مقال د.النهري:

"بتاريخ 24 ماي 2018 نشر الأستاذ الزميل بوتبقالت (مقالا) بموقع هسبريس الالكتروني تحت عنوان خيانة الزاوية الوزانية وذلك في إطار سلسلة من المقالات ينشرها في هذا الشهر الكريم خاصة : بالامازيغية والاستعمار الفرنسي

وبعد نشر المقال عمل الأستاذ بوتبقالت على ارساله لي عبر تطبيق الواتساب بصفتي ابن مدينة وزان لكن مع إضافة عبارة تحمل أكثر من معنى (تحية للوزانيين وعبارة التاريخ لا يرحم)

هذه المدينة التي قال عنها جاك بيرك عند مروره بها (وزان مدينة جميلة جدا عتيقة وفي اطار جبلي مخضر مكسو بالزيتون واحواض زهور الريحان انها مدينة مقدسة بامتياز.......) المدينة التي كان يسميها البعض (باريس الصغرى.)

وأريد هنا في إطار التفاعل مع مقال الأستاذ الزميل أن أقدم له بعض التوضيحات:

عبارتك تحية للوزانيين ذكرتني ببعض المواقف الطريفة التي تحدث لنا أبناء مدينة وزان كلما أعلنا عن انتمائنا لهذه المدينة العظيمة يتم تصنيفنا تارة (إنتاج المخدرات ) تارة (معارضة الدولة) ...بطبيعة الحال نفس الأمر يقع لمدن مغربية أخرى (مدن الريف مثلا) وهي أحكام قيمة سطحية لا علاقة لها بالواقع بل تؤدي في اغلب الأحيان إلى تكريس النزعة العدائية بناء على مواقف سطحية لاغير. لكن ان تصدر عن متخصص في اطار مقال يصنفه صاحبه في خانة المقال العلمي فالمسالة تصبح اكثر خطورة .

كما أن الأستاذ من خلال هذه التحية عندما يذكرنا أبناء مدينة وزان بان التاريخ لا يرحم، ففي ذلك إيحاء بان الوزانيين خونة عبر التاريخ اعتبارا في نظره لخيانة الزاوية .

وهنا اذكره بخطأ فادح في تصنيف الساكنة، فليس كل الوزانيين شرفاء الزاوية، وليس كل شرفاء الزاوية وزانيين، وهذا لا يعني اعتراف بوجود الخيانة التي جاءت في المقال، والتي لا وجود لها أصلا بحيث نتساءل هنا أين تكمن هذه الخيانة ؟ خيانة من ؟ الوطن أي وطن ؟

بحيث أن الأستاذ من الناحية العلمية سقط في خطا غير مقبول عندما اعتبر أن مفاوضات الزاوية الوزانية مع فرنسا ما قبل الحماية تعتبر خيانة . فهذه المفاوضات كانت تدخل في مجال ما يسميه الفيلسوف عبد الله العروي اللجوء إلى منطق السياسة في مواجهة فرنسا، واللجوء إلى منطق الفقه في مواجهة الخصم المسلم .

لان شريف وزان كانت سلطته تضاهي سلطة السلطان آنذاك، وإذا رجعنا لأكثر مراجع الانتربولوجيين الذين درسوا حالة الزاوية الوزانية، نجدها تتفق على هذا الوصف. وأكثر من ذلك فإن شريف وزان كان يمثل قوة في مغرب ما قبل عهد الحماية، حيث كان بمقدوره إخضاع جميع القبائل القوية بكلمة واحدة، كما يمكنه أن يؤجج المعارضة ضد العرش بكلمة أخرى، لذلك فان فرنسا كانت تحاوره بصفته ممثلا لقوة قبلية كبيرة في المغرب

وعندما ساءت العلاقة ما بين الزاوية الوزانية والدولة العلوية في عهد الحسن الأول وأولاده من بعده، وذلك لعدة أسباب من بينها قوة الشريف التي تنامت أكثر وزاد تاثيرها داخليا وخارجيا، حيث امتد صيت الزاوية إلى الجزائر تونس السودان ......بل حتى في دول المشرق باسيا .

هنا في إطار الصراع حول السلطة وجهت اتهامات إلى شريف وزان بشان تعاونه مع فرنسا، كما تم اختلاق المسالة الحدودية وادعاء أن شريف وزان تخلى عن أراضي في مناطق مهمة لصالح فرنسا.

وهذه المرحلة في الحقيقة من تاريخ الزاوية الوزانية وعلاقتها سواء بالمخزن أو بفرنسا ، كتبت حولها العديد من الدراسات العلمية، التي تقتضي دراستها ووضعها في سياقها الحقيقي باعتماد منهج علمي واضح، كما يتطلب الأمر تتبع خطوات الباحثين السابقين وذلك قبل إصدار أي استنتاج .

وهذا الأمر كما هو معلوم يهم أي دراسة علمية لظاهرة الزوايا في المغرب، فالامر يتطلب الاطلاع على الإنتاج العلمي والدراسات التي قام بها علماء مغاربة من قبيل : المرحوم م.البردوزي، م.جسوس، ع.العروي، ع.حمودي .....والعلماء الأجانب الذين خلفوا علما حقيقيا، استفاذ منه جيل من الباحثين من قبيل : ارنست كلنير روبير مونطان دافيد هارت جون واتربوري............حتى يستطيع الدارس لظاهرة الزاوية دراستها دراسة علمية موضوعية .

أما بالنسبة لعبارة التاريخ لا يرحم، التي وجهها الأستاذ بوتبقالت إلى جميع الوزانيين ساخرا، فأقول له بكل احترام هل ما تضمنه مقالك يرقى إلى مصاف علم التاريخ ؟

لا أظن ذلك ، فالتاريخ كما يقول الفيلسوف ع. العروي ( فن قبل أن يكون علما ، ورواية قبل أن يكون مقالة تحليلية ).وما جاء في مقالك أستاذي هي فقط مجموعة من أحكام قيمة لا أساس علمي لها هو تعامل سطحي مع وثائق واحداث لها رمزيتها ومدلولها العلمي .

وفي الأخير أستاذي أخبرك نيابة عن الوزانيين، أننا نعتز ونفتخر بتاريخ مدينتنا حد التعصب، كيف ما كان مستوانا الاجتماعي وأننا عندما نتحدث عن تاريخ وزان، فاننا نسرد كل الوقائع السالفة التي تبرز عظمة مدينتنا، فيكفي ان نسرد قصة ايميلي كيين الانجليزية التي حلت بالمغرب، وتعلق بها قلب اكثر الرجال نفودا في مملكة الدولة العلوية انداك، هو شريف وزان الدي ترك كل شيء بما فيه رضا القصر وتزوجها واثر الحياة الى جانبها بطنجة وهدا الزواج تعتبره الباحثة ف.المرنيسي اول زواج مختلط بالمغرب.

وقد كتبت ايميلي كيين كتابا عن قصة حياتها كشريفة لوزان، وثقت فيه للعديد من الاحداث والوقائع، التي اثرت في تاريخ المغرب من جميع الجوانب كل من يقرؤه يلمس عظمة مدينة وزان .

ومن خلال هدا التاريخ نستحضر حاضرنا ليبقى أبناء مدينة وزان وزانيين يعتزون بتاريخهم ويمررون الانتماء إلى الأجيال اللاحقة.

فتحية لكل أبناء مدينة وزان ولقاؤنا سيتجدد إن شاء الله كالعادة في مناسبة عيد الفطرالمقبل.".

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@