أخر الأخبار

شخصية نافذة تستعد لتشريد عشرات العائلات بسيدي اليمني والضحايا يتمسون من الوالي اليعقوبي التدخل


طنجاوي
عاد التوتر من جديد ليخيم على جماعة سيدي اليمني (دائرة أصيلة)، وتحديدا بمدشري أولاد موسى وأولاد يحيى، حيث ينتظر أن يشهد غدا الخميس تنفيذ حكم قضائي لفائدة شخصية نافذة بالرباط، الذي ليس سوى حدو بن محمد أبرقاش، يقضي بتمليكه حوالي 40 هكتار، كانت موضوع نزاع مع الجماعة السلالية أولاد موسى استمر في ردهات المحاكم لأزيد من 35 سنة، ويأتي تحديد هذا الموعد الجديد بعد أن كانت النيابة العامة بابتدائية أصيلة رفضت إعمال القوة العمومية يوم 25 أكتوبر 2017  لتنفيذ هذا الحكم.
وبعد حصول أبرقاش، الذي لا تربطه أية علاقة بالمنطقة، على حكم نهائي، مر اليوم إلى تنفيذ هذا الحكم، الذي ستكون من نتائجه المباشرة تشريد أزيد من 20 أسرة، بحكم أنها تقطن فوق العقار المعني بالتنفيذ لأزيد من 70 سنة، مثلما سيترتب عن هذا التنفيذ حرمان عشرات العائلات من مصدر قوتهم بحكم استغلالهم لهاته الأرض منذ ما يزيد عن 150 سنة.
وحسب الوثائق المتوفرة لموقع "طنجاوي" بخصوص هذا الملف، فإن أحد الأشخاص دخل في نزاع مع الجماعة السلالية حول هذا العقار، وبحكم "نباهته" و"خبرته" في ربح الملفات، ومن أجل البحث عن مظلة توفر له الحماية، قام ببيع هذا العقار في أوائل السبعينات لحدو أبرقاش، الذي كان حينها يتمتع بنفوذ كبير في العاصمة، وعلى الرغم من حكم القضاء ابتدائيا لصالح الجماعة السلالية، لكن الملف دخل في متاهة جد معقدة من الدعاوى، إلى أن صدر حكم عن محكمة النقض لفائدة حدو أبرقاش، مستغلا في سبيل ذلك شبكة علاقاته النافذة، ليتقرر تنفيذ هذا الحكم عبر تسخير القوة العمومية تحت إشراف النيابة العامة بابتدائية أصيلة.
وعلى الرغم من الشكايات التي تقدم بها المتضررون لقائد سيدي اليمني السابق من أجل التدخل لحماية هذا العقار الجماعي، فإنه رفض التجاوب مع مظالم الساكنة لحسابات غير معروفة.
وأمام خطورة الوضعية، والمصير المجهول الذي ينتظر العائلات المهددة بالتشرد، ناشد المتضررون عبر موقع "طنجاوي" الوالي اليعقوبي من أجل التدخل لوقف تنفيذ هذا الحكم، والانتصاب كطرف في الدعوى باعتباره وصيا على أراضي الجموع لإفشال مؤامرة الاستيلاء على هذا العقار، الذي يمكن استغلاله كاحتياط استراتيجي للدولة، خاصة وأنه لا يبعد عن محطة أداء الطريق السيار لسيدي اليمني سوى ب 7 كلمترات.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@