أخر الأخبار

خمر وجنس في مقاهي الشيشة.. واش والي أمن طنجة فخبارو هاد شي؟!..

طنجاوي
يبدو ان اللوبي المتحكم في الشيشة بطنجة أصبح فوق القانون، وله الحصانة من أي متابعة، فعلى الرغم من عشرات الشكايات المقدمة من طرف المواطنين، ومثلها من المقالات الصحفية، فإن الوضع بقي على حاله ان لم يكن يزداد استفحالا.
فبعد ان باتت أوكار الشيشة الفضاء الاول لاصطياد القاصرات وإستغلالهن وادخالهن الى عالم الفساد والدعارة، وتعاطي المخدرات بكل أصنافها، ولعب القمار هاهي بعض هاته المقاهي أصبح لها من الجرأة لدرجة تقديم الخمرة لزبنائها، عبر التحايل بدسها في قنينات الماء المعدني او بعض المشروبات الغازية، بل وصل الامر حد توفير  فضاء لممارسة الجنس لفائدة زبنائها من العيار الثقيل. 
كل هاته الممارسات المشينة والخطيرة تحدث أمام غياب مريب لتدخل المصالح الامنية بولاية امن طنجة، وبصفة خاصة مصلحة الاستعلامات العامة الموكول لها مراقبة ما يجري بالاماكن العمومية ومحاربة الظواهر المشينة.
وأمام استفحال الوضع ووصوله درجة بالغة الخطورة، لم يعد مقبولا ذر الرماد في العيون بتنظيم حملات امنية تستهدف مقاهي الشيشة، وتكتفي بتقديم مسير المقهى وحجز بضع نرجيلات غير صالحة للاستعمال. فالمواطنين أصبحوا يعرفون ما يجري داخل هاته الاوكار ويحملون مصالح ولاية الامن مسؤولية استفحال هاته الظواهر الخطيرة.
وحتى لا تنفلت الأمور عن السيطرة أكثر من من ما هي عليه الآن،  بات على والي أمن المدينة المعروف بنظافة يده وصرامة تسييره لشؤون ولاية أمن طنجة، تحمل مسؤولياته والسهر على تنفيذ القانون في حق الجميع مهما كانت علاقاتهم ونفوذهم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@