أخر الأخبار

البسيج يعتقل عنصرين جديدين بطنجة ضمن الشبكة الاجرامية التي يقودها سلفيون

طنجاوي
في عملية امنية قادتها عناصر المكتب المركزي للابحاث القضائية "البسيج" بمدينة طنجة صباح هذا اليوم، بدعم من عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، وبناء على معلومات وفرتها أجهزة أمنية أخرى، أسفرت عن اعتقال عنصرين جديدين ضمن الشبكة الاجرامية الخطيرة التي يقودها اعضاء لهم ارتباط بالسفلية الجهادية.
وحسب مصادر متطابقة، فإن التدخل الامني تم بشكل متزامن بكل من حومة الشوك وبحي مسانة، حيث كان يقيم المعتقلان، كما تم حجز سيوف ساموراي من الحجم الكبير، وكمية من المخدرات ومبالغ مالية.
ولقي هذا التدخل بارتياح كبير من طرف الساكنة، ففي حومة الشوك وعندما كانت عناصر البسيج تقتاد المسمى (س.ص) قوبلت من طرف ساكنة الحي بالزغاريد والهتاف باسم الملك محمد السادس، تعبيرا منهم عن ارتياحهم لتخليصهم من سطوة وجبروت هذا العنصر الإجرامي الخطير. 
وتيندرج هذا الاعتقال ضمن العملية الامنية التي يقودها المكتب المركزي للابحاث القضائية لتفكيك شبكة إجرامية خطيرة، تقدها عناصر لها ارتباط بما يسمى السلفية الجهادية، والتي أسفرت يوم الاثنين المنصرم عن اعتقال 12 شخصا يتوزعون بين طنجة والدار البيضاء.
وكان بلاغ مشترك صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أن الأبحاث والتحريات المنجزة أسفرت عن رصد تقاطعات قوية بين هذه الشبكة الإرهابية ومخططات إجرامية أخرى، بحيث اتضح تورط عناصر هذه الشبكة في تنفيذ مجموعة من العمليات الإجرامية المرتبطة بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.
كما اتضح تورط هذه الشبكة - يضيف البلاغ - في تنفيذ عمليات اختطاف واحتجاز والمطالبة بفدية مالية باستخدام أسلحة بيضاء وعبوات الغاز المسيل للدموع وزجاجات المواد الحارقة وسيارات تحمل لوحات ترقيم مزيفة، وذلك إما في إطار تصفية الحسابات مع شبكات إجرامية، أو استنادا لما يسمى لدى حاملي الفكر المتطرف بمبدأ "الاستحلال" و"الفيء"، مثلما وقع أثناء محاولة اقتحام عناصر من هذه الشبكة لشقة بمدينة طنجة يوم الجمعة المنصرم، مما تسبب في وفاة شخص يشتبه في تورطه في قضايا المخدرات بعد سقوطه من الطابق السابع.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@