أخر الأخبار

نقابة الاتحاد المغربي تتظاهر امام ولاية طنجة والمنطقة الحرة احتجاجا على غطرسة شركة أجنبية

طنجاوي
تنزيلا لبرنامجه التصعيدي، الذي أقره الاتحاد الجهوي لنقابة الاتحاد المغربي للشغل بطنجة، احتجاجا على غطرسة شركةSEBN.MA للأسلاك الكهربائية - فولسفاغن سابقا، المستقرة بالمنطقة الصناعية الحرة بطنجة، نظمت نقابة UMT وقفة احتجاجية زوال يوم أمس وقفة احتحاجية امام مقر ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، كما نظمت زوال يومه السبت وقفة أخرى امام مدخل المنطقة الصناعية الحرة بكزناية، رفعت خلالها شعارات تطالب السلطات المعنية بوضع حد لجبروت وتعنت هاته الشركة، التي خاضت حربا شعواء ضد العمل النقابي في صفوفةعمالها، عبر اللجوء إلى أسلوب الترهيب والطرد في صفوف أعضاء المكتب النقابي بذات الشركة. 
وحسب مصادر متطابقة، و٠في سابقة خطيرة، تكشف مدى الغطرسة اللتي أصبحت تمارسها الشركات الأجنبية المستقرة بالمغرب، أقدمت شركة SEBN.MA للأسلاك الكهربائية - فولسفاغن سابقا، المستقرة بالمنطقة الصناعية الحرة بطنجة، على رفض تسلم ملف تجديد المكتب النقابي، قدمة مفوض قضائي بناءا على طلب الاتحاد الجهوي لنقابات طنجة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.
وحسب محضر معاينة قضائية، فإنه عند انتقال كاتب محلف لمقر شركة SEBN.MA يوم الاتنين 12 نونبر قصد تبليغ وثيقة تجديد المكتب النقابي لعمال وعاملات الشركة، رفضت مسؤولة بالشركة المذكورة الادلاء باسمها، كما رفضت التوصل بالوثيقة موضوع التبليغ والمرفق معه. 
هذا التصرف الغير مسؤول، اعتبره متتبعون للوضع الاقتصادي والاجتماعي ببلادنا سابقة خطيرة، وتحديا لأحكام دستور المملكة، الذي كفل الحق في ممارسة العمل النقابي، مثلما يعتبر السلوك الارعن لهاته الشركة انتهاكا للمواثيق الدولية ذات الصلحة بالحريات النقابية وحقوق العمال.
ونبهت المصادر من التداعيات الخطيرة لمثل هاته الممارسات التي اصبحت تنهجها هاته الشركات، حيث باتت تتصرف بمنطق ابتزاز الدولة المغربية، وفق قاعدة الاسثتمار مقابل إطلاق يدها في هضم حقوق العمال واستغلالهم، وختمت المصادر تصريحها بالتأكيد ان مثل هاته التصرفات ستزيد من تأزيم الوضع الاجتماعي المحتقن أصلا.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@