أخر الأخبار

زعيم "بوديموس" يقرر دعم حكومة سانشيز دون المشاركة فيها

طنجاوي - غزلان الحوزي

 

أعلن زعيم حزب بوديموس اليساري بابلو إغليسياس، في الساعات الأخيرة من يوم أمس الجمعة، قراره بدعم تشكيل حكومة سانتشيز المنتهية ولايته دون تحمله أي حقيبة وزارية، ما قد يفتح الباب أمام عودة الاشتراكي إلى رئاسة الحكومة للمرة الثانية على التوالي.

وكان سانشيز قد شدد، في تصريح ل"كادينا سير" أنّه لا يرغب بضم زعيم الحزب بابلو ايغليسياس إلى حكومته التي يفترض أن يشكّلها، رغم انه في حاجة ماسة لدعم بوديموس من أجل الحصول على الاغلبية البرلمانية.

وغرّد ايغليسياس عبر تويتر قائلا: "إسبانيا بحاجة إلى حكومة يسارية، و الحزب الاشتراكي يقول إنني العقبة الرئيسية أمام هذه الحكومة.

وأضاف "فكرت خلال هذه الأيام ولا أريد أن أكون العائق لكي لا يشكل الحزب الاشتراكي الحكومة الائتلافية مع بوديموس".

يذكر أن سانشيز تولى رئاسة الحكومة في يونيو 2018 في أعقاب طرح كلتمس سحب الثقة من سلفه المحافظ ماريانو راخوي، ثم قاد حزبه الاشتراكي للفوز بالانتخابات التي جرت في نهاية أبريل المنصرم، من دون الحصول على الغالبية المطلقة في البرلمان بسبب حصوله على 123 نائبا فقط من أصل350.

وأدى ذلك إلى حاجته لدعم نواب بوديموس الـ42، بالإضافة إلى دعم أحزاب مناطقية صغيرة ليتمكن من تولي رئاسة الحكومة لمرة جديدة خلال تصويت في البرلمان مرتقب الثلاثاء المقبل. ومن المقرر تنظيم تصويت ثان الخميس في حال إخفاق سانشيز في الحصول على الاغلبية المطلقة

وإذا استمرت حالة الانسداد، فإنّ انتخابات جديدة مبكرة ستفرض نفسها، إذ ينص دستور البلاد على حل البرلمان في حال عدم انتخاب رئيس للحكومة بعد شهرين من تصويت التنصيب الأول. وستكون بذلك رابع انتخابات عامة تشهدها إسبانيا في غضون أربعة أعوام.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@