أخر الأخبار

أنقذ آلاف المرضى.. إيطاليا تبكي مسعفها "دييجو بيانكو" بعد رحيله بسبب كورونا

طنجاوي - غزلان الحوزي

لقي مُسعف إيطالي مصرعه بعد إصابته بفيروس "كورونا المُستجد"، وذلك بعد أن عمل على مساعدة الضحايا في منطقة لومباردي أحد اكبر المناطق المتضررة في البلاد.

وكشفت وسائل إعلام إيطالية، اليوم الثلاثاء، أن "دييجو بيانكو" البالغ من العمر 46 عامًا، توفي يوم الجمعة المنصرم في المنزل الذي تقاسمه مع زوجته وابنه في مونتيلو، بعد معاناته من الحمى.

وبعد وفاته، تم إخضاع بعض زملاء "دييجو" للعزل الذاتي بعد تعرضهم لأعراض مرتبطة بالفيروس التاجي، وقد ناشد زميله "دافيد بريسينسان" السلطات لحماية المسعفين، وهم يتعرضون لـفيروس "كورونا" خلال تدخلاتهم الميدانية.

وقال "ريكاردو جيرماني" المتحدث باسم اتحاد الصحة إيه.دي.إل. كوباس لومبارديا: "كان دييجو منقذا حريصا على التصرف بمهنية، كان يستخدم دائمًا معدات الحماية الشخصية، لم يكن مسنًا ولم يكن لديه أي أمراض أخرى، ولقد كان واحدًا من 700 من الاطر الصحية من أطباء وممرضين ومنقذين بالمدينة".

يذكر أن السلطات الإيطالية أعلنت ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا، إلى 1809 حالة وفاة، إثر تسجيل 368 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

جاء ذلك على لسان مدير عام الدفاع المدني، "أنجيلو بوريلي"، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة روما، الأحد.
وقال "بوريلي" إن عدد الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 20 ألفا و603، وإن العدد يصل إلى 24 ألفا و747 باحتساب الوفيات والمتعافين.

وأشار المسؤول الإيطالي إلى أن عدد الوفيات اليوم فقط وصلت 368، ليصل الرقم إلى 1809 ضحية.
كما أعلن "بوريلي" أن عدد الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس بلغ اليوم 369 ليصل إلى 2335 في عموم البلاد.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@