أخر الأخبار

مصادر خبيثة.. مصدر عسكري يكشف حقيقة فيديو متداول عبر "واتساب"

طنجاوي
علم من مصدر عسكري اليوم السبت (21 مارس)، أن بعض المصادر الخبيثة قامت بالتلاعب بمقطع فيديو يتعلق بعملية تعقيم العاملين وتجهيزات القوات الملكية الجوية، موجه للاستعمال الداخلي، ولا يتضمن أي صوت.
وأوضح المصدر ذاته أن هذه المصادر الخبيثة قامت بإضافة صوت إلى مقطع الفيديو وبثه وتعميمه عبر تطبيق "واتساب".

وكانت إدارة الدفاع الوطني، حذرت يوم الأربعاء (18 مارس)، من ظهور العديد من التطبيقات والمواقع الإلكترونية الخبيثة التي تستهدف عددا كبيرا من الضحايا، وذلك في ظل الظروف الراهنة والتغطية الإعلامية الواسعة لوباء فيروس "كورونا".

وضربت إدارة الدفاع الوطني في بلاغ لها كمثال على ذلك تطبيق “covidlock” الذي يعتبر في واقع الأمر برنامج فدية خبيث متوفر على موقع “coronavirusapp”.

ونبهت إلى أن هذا البرنامج الخبيث يقوم بتشفير أجهزة الضحايا ثم يطلب منهم دفع فدية بقيمة 100 دولار (بعملة بيتكوين الرقمية) في أجل لا يتعدى 48 ساعة من أجل استعادة الولوج إلى الجهاز المتضرر .

وأوضحت المؤسسة ذاتها أن الجهات التي تقف وراء هذه البرامج الخبيثة تحذر الضحايا من أنه سيتم حذف جهات الاتصال والصور ومحتويات أخرى من الأجهزة، والكشف عن حسابات الضحايا في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابعت أنه وكمثال آخر عن هجمات تستهدف بشكل خاص الضحايا المهتمين بخرائط انتشار فيروس كورونا على شبكة الأنترنت.

وبينت أنه يمكن أن يقوم المستخدم بتحميل وتشغيل تطبيق ضار يظهر خريطة لانتشار الوباء، لكن التطبيق يقوم في الخلفية بتثبيت برنامج خبيث يقوم باختراق أجهزة الضحايا وسرقة معلوماتهم السرية.

وأبرزت أن هناك نوعا آخر من هذه البرامج الخبيثة يسمى “blackwater”.

وأشارت إلى أن البرنامج يهاجم من خلال بعث رسائل تصيد احتيالي تحتوي على مرفقات ضارة تتخذ شكل معلومات حول فيروس كورونا (كوفيد-19) من أجل إثارة اهتمام الضحايا، وبمجرد فتح المرفقات، يتم تثبيت البرامج الخبيثة على جهاز الضحية.

وأكدت المؤسسة ذاتها أنه ولمواجهة مثل هذه الهجمات، يرجى من المستخدمين التأكد من أن التطبيقات موثوقة المصدر وأن المعلومات المستخدمة صادرة عن مؤسسات صحية حكومية أو وسائل إعلام رسمية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@