أخر الأخبار

وصفتها بـ"انتخابات كورونا".. رئيسة وزراء نيوزيلندا تفوز بأغلبية ساحقة غير مسبوقة في الانتخابات التشريعية

طنجاوي - وكالات
فاز حزب العمال في نيوزيلندا، الذي تتزعمه رئيسة الوزراء الحالية جاسيندا أرديرن (40 عاماً)، بأغلبية ساحقة في الانتخابات العامة التي جرت اليوم السبت.
وخلال حملتها، وصفت أرديرن، التي تتولى الحكم منذ 2017، الاقتراع بأنه "انتخابات كورونا" إذ اعتمدت في حملتها على نجاح إدارتها في السيطرة إلى حد كبير على الوباء في البلاد.

وقالت مفوضية الانتخابات، إنه بعد فرز ثلاثة أرباع صناديق الاقتراع، جاء حزب العمال (يسار وسط) في الطليعة بنسبة 49.2%، وسيشغل 64 من أصل 120 مقعداً في البرلمان، متقدما بفارق كبير على الحزب الوطني (يمين وسط)، الذي حصل على 27% من أصوات الناخبين.

ويعني هذ التفويض، أن بإمكان أرديرن تشكيل أول حكومة يرأسها حزب بمفرده في هذا البلد منذ عشرات السنين، ومواجهة تحدي تنفيذ التحول التدريجي الذي وعدت به، لكنها فشلت في تحقيقه بولايتها الأولى، التي تقاسم فيها حزب العمال السلطة مع حزب قومي.

وكان حزب العمال يحتاج فقط إلى 61 مقعدًا في الهيئة التشريعية ذات الغرفة الواحدة (مجلس النواب) لتشكيل حكومة بمفرده.

وقالت رئيسة الوزراء لأنصارها "أشكر الأشخاص العديدين الذين منحونا أصواتهم ووثقوا بنا لنواصل قيادة تعافي نيوزيلندا".

ولم يسبق أن حقق أي حزب نيوزيلندي الغالبية المطلقة منذ إصلاح النظام الانتخابي عام 1996، مما يعني أن كافة رؤساء الوزراء الذين ترأسوا الحكومة مذاك حكموا بواسطة ائتلاف.

من جهته، أقر الحزب القومي المعارض من يمين الوسط بالهزيمة بحصوله على 35 مقعدًا في البرلمان.

ويعزى فوز رئيسة الوزراء إلى نجاحها في إدارة أزمة فيروس كورونا، وتنوي أرديرن -التي وَصفت الاقتراع بأنه "انتخابات كورونا"- مواصلة السياسة التي تتبعها في مكافحة الوباء، والتي أثبتت جدواها وحظيت بإشادة منظمة الصحة العالمية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@