أخر الأخبار

"الأعنف منذ 40 عاما".. احتجاجات في هولندا ضد حظر التجول

طنجاوي

قالت السلطات الهولندية إن مئات الشبان قاموا بأعمال شغب، وهاجموا الشرطة بعدة مدن بالبلاد، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين (25 يناير)، بسبب الغضب من الإجراءات الصارمة في البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا.

وتسبب قرار حظر التجول الذي فرض منذ نهاية الأسبوع الماضي في هولندا للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، بأعمال شغب مع مواجهات بين محتجين والقوى الأمنية، وأعمال تخريب طالت متاجر في مدن امستردام، وروتردام، ولاهاي الرئيسية، فضلا عن مدن أصغر مثل هارلم، واميرسفورت، وخيلين، ودين بوش.

وقال كوين سيمرز من نقابة الشرطة للتلفزيون الهولندي "هذا القدر  الكبير من العنف لم نشهده منذ 40 عاما."

وتجمع المحتجون مساء الاثنين في مراكز المدن الهولندية قبل فترة وجيزة من حظر التجول الليلي الرامي لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، كما فعلوا يومي السبت والأحد.

وتحرك المحتجون في الشوارع عبر مجموعات كبيرة، وقاموا بأعمال شغب ونهب في حوالي 10 مدن.
وأفادت الشرطة انه تم توقيف أكثر من 151 شخصا.

وحطم مثيرو الشغب النوافذ، ونهبوا المتاجر، ودمروا محطات الحافلات، وأضرموا النيران، وهاجموا الشرطة بالألعاب النارية والحجارة. وبحسب تقارير إعلامية، كان عدد من الصحفيين وأطقم التصوير ضحايا لأعمال العنف.

وتعتقد شرطة المدن المتضررة ورؤساء البلديات أن هناك جماعات مختلفة تشارك في أعمال الشغب، من بينهم منكرو فيروس كورونا  ومثيرو الشغب من مشجعي كرة القدم.

وكانت الشرطة ورؤساء البلديات حذروا في وقت سابق من وقوع المزيد من أعمال الشغب، بعد أن شهدوا عدة دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي للنزول إلى الشوارع.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@