أخر الأخبار

بعد تسجيل 280 هزة ارضية منذ شهر دجنبر.. ما الذي يقع في غرناطة الاسبانية؟

طنجاوي - غزلان الحوزي

سجلت جهة غرناطة الاسبانية، منذ فاتح دجنبر إلى غاية ليلية أمس الثلاثاء، ما مجموعه 280 هزة أرضية؛ ثمانية منها فاقت قوتها 3,41 درجة على مقياس ريشتر، اخرها تلك التي سجلت أمس  بقوة 4,4 درجات، والتي أثارت هلعا كبيرا لدى السكان، الذين خرجوا إلى الشوارع والميادين العامة، خوفا من إمكانية حدوث انهيارات لمساكنهم.

وفي تفاعل له مع ما يجري، قال رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن عدة هزات أرضية ضربت غرناطة، مطالبا المواطنين بالتزام الهدوء واتباع تعليمات خدمات الطوارئ.
لماذا كل هذه الهزات؟

كشفت لاخونتا دي أندلوسيا (مجلس الحكومة الاندلسية) ان غرناطة تلتزم بخطة الطوارئ لمواجهة  خطر الزلازل، ويشمل المستوى الاول من الخطة متابعة ودراسة الظاهرة، وكذلك اتخاذ تدابير تتعلق بإعلام السلطات والساكنة.

ووفق المعهد الأندلسي للجيوفيزياء والتبؤ بالكوارث بجامعة غرناطة ، فإن تزايد الهزات الارضية خلال الفترة الأخيرة بالمنطقة، يعزى إلى غرق موقع كونيكا دي غرناطة، حيث يتواجد على حافتها تصدعات كانت سببا في حدوث سلسلة الاهتزازات الارضية.

وعلى مر التاريخ، شهدت منطقة غرناطة وقوع عدة زلازل، وبالضبط في موقع كوينكا دي غرناطة الأكثر نشاطا من الناحية الزلزالية على مستوى الشمالي للجهة.

ويعود أقدم  وأكبر زلزال لسنة 1431، حيث ضرب الجهة الجنوبية لغرناطة، والذي خلف خسائر جسيمة في قصر الحمراء، ويعد الزلزال الأكثر ضراوة، ذلك الذي وقع سنة 1884 في منطقة أرينا ديل ري (غرناطة) الذي خلف 839 قتيلا.

ودعا خبراء الزلازل سكان المنطقة إلى التحلي بالهدوء كون هذه الهزات "صغيرة" و"معتدلة" رغم أنها أحدثت أضرارا مادية منها تصدعات في بعض المنازل.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@