أخر الأخبار

بودن: وزيرة الخارجية الاسبانية أشعلت الكثير من الأزمات الدبلوماسية وإقالتها كانت متوقعة

طنجاوي - يوسف الحايك
قال محمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية، إن الاستغناء عن أرانشا غونزاليس لايا، كوزيرة للخارجية الاسبانية كان متوقعا.

وأوضح بودن في تصريح أدلى به لقناة "ميدي1 تي في" اليوم السبت (10 يوليوز)،  أن لايا "أشعلت الكثير من الأزمات الدبلوماسية مع دول هامة جدا لاسبانيا كالمملكة المغربية ودول في أوروبا وأمريكا اللاتينية".

وأضاف أن المسؤولة الاسبانية المعفاة "فشلت في المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية والأزمة المتنامية مع دول في أمريكا اللاتينية كالبيرو ونيكارغوا وكذلك المكسيك".

ورأى بودن أن "الأزمة الكبرى التي أضعفت كثيرا وزيرة الخارجية الاسبانية هي الأزمة الدبلوماسية مع المغرب، واشتباكها مع مؤسسات أخرى، وتفسيرها لدخول المدعو ابراهيم غالي بالطريقة المعلومة".

واعتبر أن هذا الاعفاء "يعد إقرارا بفشل وزير الخارجية في تعزيز وجود إسبانيا على الساحة الدولية، وقوضت الثقة والشراكة مع المغرب باعتباره أهم شريك لاسبانيا".

وتابع بالقول أن بيدرو سانشيز "تيقن لاشك أن صورته الدولية ومكانة إسبانيا الاقليمية ستتضرر إذا استمرت أرانشا غونزاليس لايا في منصبها".

في المقابل، سجل بودن أن "عودة مانويل الفاريس خوسي إلى هذا المنصب تاتي في اطار الاعتماد على شخصية جديدة من أجل استعادة العلاقات مع أطراف دولية، وأيضا من أجل أن يكون بيدرو سانشيز في دائرة الضوء".
وأقال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، في وقت سابق اليوم السبت، لايا من منصبها، وذلك بعد الضغوط التي مارسها المغرب بعد تواطؤ الوزيرة في عملية نقل زعيم جبهة "البوليساريو" المدعو إبراهيم غالي سرا للعلاج هناك.
وذكرت وكالة "إيفي" الإسبانية نقلا عن مصادر حكومية مطلعة،
أن وزيرة الخارجية الإسبانية  المقالة سيجري تعويضها بالسفير الإسباني حاليا لدى باريس، خوسي مانويل ألباريس.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@