أخر الأخبار

مدينة البوغاز تحتضن لقاءا دوليا حول إدماج المهاجرين بطنجة الكبرى

طنجاوي - غزلان الحوزي

 

انطلقت بقصر بلدية طنجة، أمس الثلاثاء، فعاليات لقاء دولي حول الهجرة بين المدن المتوسطية، يستمر على مدى يومين، وسيتم خلاله التطرق للعديد من الجوانب ذات الصلة بالموضوع، كإدارة الهجرة، وسياسات الإدماج  من خلال تامين حقوق المهاجرين على المستوى المحلي.

 وقد تم اختيار مدينة طنجة  بحكم موقعها الجغرافي، الذي يجعلها محط توافد متزايد من طرف المهاجرين بالقارة السمراء، ومن الشرق الأوسط، ناهيك عن الهجرة الداخلية، حيث أن معظمهم  يختار طنجة كنقطة عبور إلى القارة الأوربية.

 ويعرف المؤتمر مشاركة المسؤولين القائمين على ملف الهجرة بالمدن المتوسطية، في منصة تشاورية لعرض أبرز نتائج مشروع الهجرة، الذي تترأسه آنا فيدير عن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة بطنجة.

هو المشروع الأول من نوعه على مستوى بلدان بحر البيض المتوسط، يهدف إلى مساعدة المدن المتوسطية على سن سياسات دمج المهاجرين على المستوى المحلي بمدن عمان، بيروت، لشبونة، ليون، مدريد، تورينو، وتونس، فيينا وطنجة.

 وفي مداخلاتها، كشفت عائشة مجاهد رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية ببلدية طنجة عن إشكاليات التطبيق الفعلي لسياسات الإدماج في مدينة طنجة، التي عرفت نموا متزايدا لعدد المهاجرين، خصوصا النساء اللواتي يفدن على مدينة طنجة دون كفاءات مهنية ولا دراسية تؤهلهن إلى إيجاد عمل يسهل عليهن الاندماج، حيث أن أغلب المهاجرين الوافدين على طنجة يتركزون في مقاطعة بني مكادة، التي تعرف أكبر تجمع سكاني على مستوى المغرب، ويستقرون في مجمعات العرفان السكنية،  التي أصبحت تشكل غيثوهات يتجمع فيها المهاجرون الأفارقة، مما يخلق من تنزيل سياسة للإدماج أمرا في غاية الصعوبة.

ويذكر أن مشروع إدماج المهاجرين في المجتمع المحلي لقي نجاحا في بعض الدول الأوروبية، بفضل الحوارات واللقاءات بين شبكات المدن المستقبلة للمهاجرين، والتي أفضت إلى ضرورة الاعتراف السياسي بتنوع أعراق الساكنة عير إدماجهم في المجتمع.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@