أخر الأخبار

مثير.. لماذا يصر والد الزفزافي على تأزيم الوضعية الصحية لزوجته ؟..

طنجاوي

بعد إصابة السيدة زليخة سي حدو والدة ناصر الزفزافي، قائد الحراك، بمرض عضال، شفاها الله وشفا جميع المغاربة والمسلمين، اضطرت معها للخضوع إلى عملية جراحية لبتر الجزء المصاب من جسدها، حيث باتت مطالبة باستكمال العلاج الإشعاعي، الأمر الذي يتطلب معه توفير الظروف الملائمة لها، من استقرار وراحة البال، بالنظر للإرهاق الذي يصيب المريض فور الانتهاء من كل جلسة علاج.

وفي الوقت الذي كان يفترض من الزفزافي الأب بذل قصارى جهده لتأمين أقصى ظروف الراحة لشريكة حياته، التي تقاسمت معه رحلة الحياة بحلو ومرها لأكثر من 40 سنة، حيث كان بإمكانه إختيار مستشفى الحسيمة لتستكمل به السيدة زليخة جلسات العلاج، خاصة و أنه يتوفر على جميع التجهيزات وعلى الأطر الطبية المتخصصة، مثلما كان متاحا أمامه الاستقرار برفقتها في أحد المدن الكبرى طيلة فترات العلاج، نجده وقد اتخذ قرارا مفاجئا يطرح الكثير من التساؤلات.

والد الزفزافي وفي تصرف غير إنساني، قرر إخضاع زوجته لجلسة العلاج الإشعاعي بأحد المصحات الخاصة بطنجة، وفق الجدولة الزمنية المحددة من طرف الطبيب المعالج، لكن المصيبة أنه قرر عدم الاستقرار بمدينة طنجة، مفضلا نقلها من الحسيمة والعودة بها بعد انتهاء جلسة العلاج في ذات اليوم، وحيث أن المريض الذي يخضع لهذا النوع من العلاج يكون في أمس الحاجة للراحة فور خروجه من حصة العلاج، فإن ما أقدم عليه الزفزافي الأب كان بمثابة عذاب نفسي وجسدي للسيدة زليخة، وكأنه يصر على الانتقام منها، مع ما لهذا القرار المتسرع والغير محسوب العواقب من تداعيات سلبية على الوضع الصحي للسيدة زليخة.

الموقف المتهور لوالد الزفزافي، المفتقد لأدنى حس إنساني، يضعه في قفص الاتهام، ويطرح سؤالا عريضا حول خلفياته الحقيقية، ونأمل من المعني بالأمر، إن توفرت له الشجاعة، الكشف عن حقيقة ما يخطط له في سرية تامة.

"ياك ما ناوي على..؟".   

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@