أخر الأخبار

إسبانيا تحجز باخرة "انتر شبين" للمرة الثانية ووزارة بوليف في قفص الاتهام

طنجاوي
بعد أقل من شهر على إجبارها للقيام بإصلاح مجموعة من الاعطاب، حجزت السلطات المينائية بميناء الجزيرة الخضراء، مرة ثانية، باخرة "نوفاسطار" المملوكة للشركة المغربية "أنتر شيبين"، كانت قد عززت بها أسطولها البحري، لمواكبة عملية "مرحبا 2017" والتي انتهت يوم 15 شتنبر الجاري.
المثير في القصة هذه المرة هي أن عملية الحجز جاءت بعد خضوع  الباخرة لعملية مراقبة من لدن لجنة تفتيش تابعة لوزارة بوليف، حيث لم تسجل بها أية ملاحظة من شأنها أن تمس سلامة وصحة الركاب، وسمحت لها بالإبحار،  لكن بعدها بأيام قليلة فقط ما إن رست الباخرة بميناء الجزيرة الخضراء حتى تم حجزها مرة ثانية.
عملية الحجز هاته جعلت المراقبين يتسائلون من باب التفكّه،  حول ما إذا كانت لجنة التفتيش المغربية لها من الكفاءة العالية تفوق الخبراء الإسبان،  ما جعلها تراقب الباخرة بشكل دقيق وتمنحها حق الإبحار، فيما نظرائهم الإسبان، بسبب عدم الكفاءة، حجزوا الباخرة !!
لكن الحقيقة المرة هي  أن السلطات المينائية الإسبانية حريصة بشكل دقيق على ضمان سلامة الركاب وعمليات الابحار، ولذلك فإنها لا تتساهل مع أي ملاحظة مهما كانت صغيرة، ولذلك لا تتردد في حجز أي باخرة، حتى يتم إصلاح تلك الأعطاب والاختلالات الموجودة بها.
هاته الواقعة تستلزم فتح تحقيق حول طبيعة التعامل الذي تحضى به شركة إنتير شيبين من طرف القطاع الحكومي الوصي على الملاحة التجارية، حيث بات معروفا من طرف الجميع أن هاته الشركة لا تحترم دفاتر التحملات ومع ذلك فإن وزارة بوليف تتساهل معها بشكل مثير للتساؤل.
وكانت السلطات الإسبانية قد حجزت الباخرة في المرة الأولى  بعد إخضاعها لعملية تفتيش دقيقة، من قبل المسؤولين عن الملاحة البحرية الإسبانية،  وقد أسفرت عن تسجيل، اختلالات تقنية، يستحيل معها  السماح للباخرة بالإبحار دون إصلاح هاته الاعطاب، نظرا لما قد تشكله من خطر على حياة الركاب.
 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@