أخر الأخبار

هذه هي خارطة طريق جديدة للتنمية الاقتصادية لجهة جرادة

 طنجاوي- غزلان الحوزي

يتوقع أن تنطلق، خلال هذا الشهر، خطة الاستثمار الشاملة لجهة جرادة والتي تبلورت في الاجتماع الذي ترأسه والي جهة جرادة معاد الجامعي، يوم الثلاثاء الماضي، في اجتماع أسفر عن إعداد خطة طريق تمحورت حول ثلاث محاور رئيسية وهي:   تنمية قطاع التعدين والطاقة وخلق فرص الشغل والحكامة الجيدة.

واتخذت قرارات ملموسة، وبوجه خاص، خلق الآلاف من فرص شغل لفائدة شباب ونساء المنطقة، ولذا سيتم توظيف حوالي 500 امرأة في حقول الفرولة باسبانيا في إطار الشراكة مع المغرب موازاة مع توظيف 500 من إقليم جرادة في شركات "الكبلاج" في كل من طنجة والقنيطرة. وكان المتفاوضون قد قبلوا تشغيلهم بناءا على خبراتهم وتحصيلهم الأكاديمي.

 ويتوقع أيضا إجراء اجتماعات في الأسبوع المقبل من أجل خلق تعاونيات و شركات ذات مسؤولية  لفائدة عمال الفحم ومنحهم رخصة بالاتجار به. كما أن السلطات وعدت بدورها بإعادة هيكلة قطاع استخراج الكربون وتأمين حياة العمال وفق القواعد التي تضمن سلامتهم.

ويعيش هؤلاء المشغلين في الوقت الحالي البطالة بعد حادث وفاة الأخوين، وحتى هذه اللحظة يوجد حوالي 3.200 من الآبار التي يمكن استغلالها لاستخراج الفحم الصلب، إلا أنه غير مسموح بولوجها لما تشكله من خطر على حياة عمال الفحم إلى أن تتوفر الظروف الملائمة لذلك.

 ومن جانبه، سيساهم المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بزرع 10 الآلاف شجرة لتجديد الغطاء النباتي التي تدهور بسبب الاستغلال الفوضوي لغابات جرادة، كما سيتم العمل على إطلاق خدمات صحية تتجلى في توظيف الأطباء والممرضين لتفادي خطر تعرض الإصابة بمرض التليف الرئوي المعروف ب"السيليكوز".

وبالإضافة على هذا المخطط الاستعجالي وتنظيم القطاع غير الرسمي، يتوقع إطلاق برنامج إعادة  إصلاح الزراعة خلال هذه السنة.

عن "لاكونومست"

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@