أخر الأخبار

مغربي يطالب إسبانيا وبريطانيا بأزيد من مليوني دولار بعد سجنه ظلما طيلة خمس سنوات

طنجاوي

طالب مواطن مغربي بتعويض قدره 1.8 مليون يورو أي ما يعادل 2.22 مليون دولار أميركي، من مملكتي إسبانيا وبريطانيا بعد سجنه ظُلماً لمدة 5 سنوات، جراء اتهامات تتعلّق بأحداث 11 شتنبر، وقال إنه يريد وضع بريطانيا وإسبانيا في موضع المُساءلة بشأن الظلم الفادح الذي ترك حياته في حالة يرثى لها، وذلك وفق ما نشره موقع "هافينغتون بوست".

ونقل الموقع المذكور عن صحيفة "الغارديان" البريطانية أمس الاثنين 12 المغربي فريد الهلالي اعتقل على يد السلطات البريطانية التي امتثلت لمذكرة توقيف أوروبية أصدرتها إسبانيا بحقّه، اتُهِم فيها بأنه عضوُ تنظيم القاعدة الذي نقل رسائل إلى قائد خلية لوجستية إسبانية تتعلق بهجمات 2001 التي ضربت نيويورك وواشنطن.

ولم يتم طرح قضية الهيلالي للمحاكمة أبدا، وأُسقطت في عام 2012 عندما أقرّت المحكمة الوطنية الإسبانية بـ"عدم وجود دليل من أي نوع" على عضوية الهلالي بتنظيم القاعدة، وفق الصحيفة البريطانية ذاتها.

وقال الهلالي، البالغ من العمر 49 عاما، والذي لم توجه له اتهامات رسمية أبدا، في حديث لصحيفة الغارديان "أنا أريد وضع إسبانيا والمملكة المتحدة في موضع المُساءلة، فقد اُتُهِمت بقتل ما يقرب من 3000 أميركي بينما كان الجانبان يعرفان أنه لا يوجد دليل على ذلك".

وحسب صحيفة الغارديان، أُطلِق سراح الهلالي عام 2009، بعدما قضى 1711 يوماً في السجن، حيث قضى نحو 4 سنوات كسجين في بريطانيا وسنة أخرى في إسبانيا، إلا أنه اضطر للبقاء في إسبانيا، حيث أُجبِر على التسجيل يوميا في مركز تابع للشرطة، وحُرِم من السماح له بالعمل ومن أي امتيازات، وبعدما نال حُريّته، يعيش الهلالي الآن في مدينة برشلونة بصحبة زوجته.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@