أخر الأخبار

مغني الراب الطنجاوي "علي الصامد" يتعرض لاعتداء عنيف بالأسلحة البيضاء

طنجاوي

تعرض مغني الراب الطنجاوي "علي الصامد" لاعتداء بالضرب والطعن خلال مشاركته في شجار بالأسلحة البيضاء بالقرب سينما "غويا" مساء أمس، ما استدعى نقله إلى المستشفى.

ووفق شهود عيان فإن شبابا من أبناء حي علي الصامد دخلوا في شجار عنيف مع شباب ينتمون لحي "المصلى"، ليقوم هو بالمشاركة في النزاع منحازا لأبناء حيه، لكن هؤلاء فروا بمجرد ما سنحت لهم الفرصة تاركين إياه وسط خصومهم الذين أشبعوه ضربا وطعنا، علما أنه أيضا كان مسلحا بسلاح أبيض حسب أشخاص حضروا الواقعة.

وسبق لعلي الصامد، الذي كان يعرف سابقا ب"تونامي" أن تعرض لاعتداء خطير قبل سنوات من طرف أشخاص ينتمون للتيار السلفي بمنطقة بني مكادة، كما سبق أن دخل السجن بعد اتهامه في التورط في جريمة قتل عقب طعنه شخصا بالسلاح الأبيض.

من جهتها، تقول مصادر أمنية إن مصالحهابالدائرة الأمنية المداومة بولاية امن طنجة تدخلت ليلة أمس بشارع عمر بن العاص في قضية تتعلق بالضرب و الجرح المتبادل نقل احد اطرافها للمستشفى ، حيث وجدت بعين المكان شخصين ( ع. ق) و الملقب ب " الصامد " مغني للراب من ذوي السوابق العدلية و ( د.و ) مغني راب كذلك و من ذوي السوابق العدلية ، حيث تم نقل الاول لمستشفى محمد الخامس لتلقى العلاج لإصابته بالسلاح الابيض .

و بمستشفى محمد الخامس تم تفقد الشخص الثالث ( س.م ) الذي صرح انه تعرض للضرب والجرح بالسلاح الابيض من طرف مغني الراب وعدد من أصدقاءه بالحي المذكور .

مصالح الامن المداومة استمعت لأطراف هذا النزاع حيث افاد الملقب ب" الصامد" بانه تعرض للضرب و الجرح بحي هذا الأخير منذ يومين و انه عمل على تسجيل شكاية بخصوص القضية يوم امس لدى مصالح الدائرة الامنية الثانية ليقوم الشخص المشتكى به ( س. م) بدعوته للجلوس معه قصد التفاهم من اجل ان يتنازل له و ضرب له موعدا معه بالحي المذكور مسرح الشجار .

المصالح الامنية المداومة قامت بإنجاز كل المعاينات القانونية و الإجراءات المسطرية في هذا الموضوع و تم الاستشارة مع النيابة العامة المختصة التي امرت بتعيين حراسة طبية على المصابين بمستشفى محمد الخامس و وضع الثالث تحت تدبير الحراسة النظرية .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@