أخر الأخبار

اعتقال سياسي اسباني في الحزب الشعبي بتهمة الفساد والحجز على ممتلكاته الفارهة


طنجاوي

عقب سنة من تركه السياسة، قامت وحدة من الحرس المدني، أمس الثلاثاء، باعتقال  إدواردو ثابلانا الناطق  الرسمي للفريق البرلماني للحزب الشعبي بكتالونيا الذي اغتنى بشكل سريع سنوات حكم أثنار عبر اختلاس أموال المال العام وتبييضها بإنشاء مشاريع عقارية ضخمة.  

هكذا تحول الحزب الشعبي الحاكم في اسبانيا إلى مصدر للفضائح السياسية والمالية التي تهز اسبانيا بعد تقارير قضائية أشارت إلى اسم إدواردو ثابلانا في العديد من المناسبات، لكن هذا السياسي الذي يعتبر من أبرز وزراء حكومة خوسي ماريا أثنار خلال العقد الماضي نجح دائما في النجاة والإفلات من الملاحقة القضائية

وقام  ثابلانا باختلاس أموال عمومية عندما كان رئيسا لحكومة الحكم الذاتي في فالنسيا، ووضع الأموال في مناطق معفية من الضرائب، وبدأ تدريجيا باستعادتها الى اسبانيا. ورغم تقادم عملية الاختلاس، إلا أن وحدة الحرس المدني المتخصصة في جرائم المال اعتبرت أن استعادة هذه الأموال وتوظيفها في اسبانيا خلال السنوات الأخيرة يؤكد استمرار الجريمة وعدم تقادمها.

وتأتي هذه الفضيحة الجديدة بعد فضائح شتى ومنها اضطرار رئيسة حكومة الحكم الذاتي في مدريد كريستينا سيفوينتس تقديم استقالتها بعدما حصلت على شهادة ماستر بدون حضور الحصص الدراسية واجتياز الامتحان. كما فتح القضاء تحقيقا مع الناطق باسم الحزب الشعبي بابلو كسادو بتهمة الحصول على شهادة ماستر والإجازة في ظروف غامضة.

ويحقق القضاء مع عشرات من مسؤولي الحزب الشعبي الحاليين والسابقين وأبرزهم  رودريغو راتو نائب رئيس  الحكومة إبان فترة أثنار والمدير السابق لصندوق النقد الدولي ومدير الشرطة السابق كوتينو واعتقال الرئيس السابق لحكومة الحكم الذاتي لمدريد إغناسيو غونثالث بتهمة الاختلاس ضمن عشرات المسؤولين الآخرين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@