الطنجاوي
أخر الأخبار

احتقان داخل نيابة التعليم بطنجة ومطالب بتدخل الوزارة لحها

طنجاوي

تعيش المديرية الإقليمة للتعليم بطنجة، على وقع احتقان غير مسبوق بين المديرة وبين جمعية الموظفين.

ونظمت جمعية موظفات وموظفي المديرية الإقليمية للتربية والتكوين، بعمالة طنجة أصيلة، وقفة احتجاجية أمس، الإثنين، ضدا على سياسة "اللامبالاة" التي تنتهجها المديرة الإقليمية، بشأن مطالب الجمعية المشروعة والعادلة من بينها تحسين ظروف العمل وضمان حماية وأمن الموظفين وصون كرامتهم، وتامين فضاء للصلاة ومقصف خاص بالموظفين، إلى غير ذلك من المطالب التي رفضت المديرية الإقليمية الاستجابة لها.

هذا، وبحسب بيان صادر عن الجمعية، فإنه في الوقت الذي كانت الجمعية تنتظر من المديرة الإقليمية تفاعلا حقيقيا وإيجابيا مع مطالب موظفات وموظفي المديرية التي رفعتها إليها الجمعية عبر محطات: بدءا من أبريل 2017 مرورا بمحطة 8 فبراير 2018 وانتهاء بتاريخ 5 أبريل 2018. وبدل تحكيمها للعقل والمنطق لاحتواء الاحتقان الذي تعرفه المديرية الإقليمية، وذلك بالدعوة إلى لقاء عاجل مع الجمعية في حوار جاد ومسؤول لمعالجة الوضع.

فإن  المديرة الإقليمية نهجت أسلوب صب الزيت على النار من خلال بعثها رؤساء المصالح قصد ثني الموظفين عن المشاركة في الوقفة الاحتجاجية ضدا على إرادتهم التي سبق أن عبروا عنها، مستغلين بذلك نفوذهم، خلافا لما ينص عليه الدستور في الباب 12 من الفصل 155 : "يمارس أعوان المرافق العمومية وظائفهم وفقا لمبادئ احترام القانون والحياد والشفافية والنزاهة والمصلحة العامة"، وفي خرق سافر لكل القوانين بصفة خاصة قانون الحريات العامة.

وحملت الجمعية المديرة الإقليمية مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع بالمديرية من احتقان ... وكل ما سيترتب عن ذلك، كما أدان البيان بشدة أساليب الاستفزاز الترهيب الوعد والوعيد التي مورست وتمارس على موظفات وموظفي المديرية الإقليمية من طرف بعض رؤساء المصالح، تلك الأساليب التي تعود بنا إلى سنوات خلت.

وطالب البيان الوزارة والأكاديمية بالتدخل الفوري لاحتواء الوضع وتدارك ما يمكن تداركه.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@