أخر الأخبار

الأفارقة بطنجة يعوضون تقصير شركتي النظافة في جمع أزبال المدينة


طنجاوي - عبد الله الغول
أصبحت ظاهرة تنظيف المهاجرين الأفارقة لأزقة طنجة تثير الانتباه، خاصة أنها ثكاترت في الآونة الأخيرة، لدرجة أنها أصبحت مورد عيش العديد من المهاجرين من دول جنوب الصحراء لما يجود به عليهم الناس من مقابل مادي أحيانا وطعام  أحيانا أخرى يقيهم بطش الجوع وشر العطش.
وتزامنت هذه الظاهرة مع تردي خطير في أداء الشركتين المفوض لهما تدبير قطاع النظافة بمدينة طنجة سييطا و صولامطا، حيث أصبحت الأزبال أكواما فوق أكوام متراكمة على قارعات الطريق وأزقة الشوارع، وما زاد الطين بلة هو أن الحرارة المفرطة في الأونة الأخيرة تجعل رائحة هذه الأزبال تزكم الأنوف. غير ناسين التناقص الكبير في عدد حاويات الأزبال وعدم استبدال المتهالكة منها في العديد من الأحياء وحتى الشوارع الرئيسية بالمدينة.


ويرجع هذا التراجع في أداء الشركتين الى التوتر الكبير بينهما وبين جماعة طنجة بسبب الكساد المالي التي تعرفه هذه الأخيرة والذي أدى الى عجزها عن أداء ما بذمتها من متأخرات للشركتين، حيث قدرت المتأخرات بملايير السنتيمات. الأمر الذي دفع الشركتين الى التحفيض من وثيرة أدائهما قصد دفع الجماعة المحلية لتأدية ما عليها من مستحقات.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@