أخر الأخبار

دراسة علمية: المغرب من بين أكثر الدول من حيث معدلات وزن المواليد الجدد

طنجاوي

احتل المغرب مرتبة متقدمة من حيث معدلات انخفاض وزن الأطفال عند الولادة.

وصنفت دراسة صادرة عن مجلة “لانسيت غلوبال هيلث” العلمية المغرب في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والرابعة إفريقيا.

وأظهرت الدراسة أنه في سنة 2000 ووصلت نسبة الأطفال الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة 18.8 في المائة، أي أن 120 ألفا و339 طفلا ولدوا بوزن ناقص، وفي سنة 2015 وصلت النسبة إلى 17.3 في المائة، بـ122.514 حالة.

ترتيب المغرب رابعة على المستوى جاء بعد جزر القمر ( 23.7 في المائة)، وغينيا بيساو (21.1 في المائة)، والسنغال( 18.5 في المائة).
وتصدر المغرب القائمة أيضا من حيث دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تليه الإمارات العربية المتحدة (12.7 في المائة)، والبحرين (11.9 في المائة)، وسلطنة عمان (10.5 في المائة)، والكويت (9.9 في المائة)، وتونس (5.7 في المائة)، وقطر (7.3 في المائة).
وجاءت بنغلاديش على قائمة الدول التي بها أعلى نسبة للأطفال الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة في سنة 2015، بـ 27.8 في المائة، بينما توجد النسبة الأدنى في السويد، وتتراوح النسبة بين 6 و 8 في المائة، و8 في المائة في أمريكا، والمملكة المتحدة 7 في المائة، وفرنسا 7.4 في المائة، وإيطاليا 7 في المائة، وألمانيا 6.6 في المائة.
وكشفت الدراسة نفسها أن أكثر من 20 مليون طفل في العالم يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة، الذي يعرف على أنه أقل من 2500 غرام، بما يعادل حوالي طفل من بين كل سبعة أطفال في جميع أنحاء العالم.
ويعتبر النمو الضعيف في الرحم سببا رئيسيا لانخفاض الوزن عند الولادة في البلدان منخفضة الدخل، أما في المناطق الأكثر تقدما فيرتبط انخفاض الوزن عند الولادة بالخدج أي ولادة الطفل بعد 37 أسبوعا من الحمل فقط.
وأكدت الدراسة على أن الانخفاض السنوي في معدلات انخفاض الوزن عند الولادة سيحتاج إلى مضاعفة وتيرة الجهود الحالية، لتحقيق الهدف العالمي المتمثل في خفض معدل انتشار انخفاض الوزن عند الولادة بنسبة 30 بالمائة بين عامي 2012 و2025.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي 'tanjaoui.ma'

تعليقات الزوّار (0)



أضف تعليقك



من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أخر المستجدات

تابعنا على فيسبوك

النشرة البريدية

توصل بجديدنا عبر البريد الإلكتروني

@